أثينا تبدي استعدادها للحوار مع أنقرة بشروط

 

الصراع شرق المتوسط يأخذ أبعاداً خطيرة مع نشر النظام التركي لسفن التنقيب والسفن الحربية، في المنطقة، رغم النداءات الدولية الداعية لنزع فتيل التوتر والاحتكام إلى القوانين الدولية حول ذلك.

اليونان أبدت استعدادها للحوار مع النظام التركي، بشرط سحب الأخير لسفنه الحربية وسفن التنقيب من المنطقة، بحسب ما أكده وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناغيوتوبولوس لصحيفة “كاثيميريني” اليونانية.

الوزير اليوناني تحدث مع نظيرته الألمانية أنغريت كرامب كارينباور، مؤكداً أن الحوار مع النظام التركي يجب أن يتم وفقاً للقانون الدولي، مشيراً إلى حادث التصادم بين فرقاطة يونانية وسفينة عسكرية تركية في البحر المتوسط بطريق الخطأ الأسبوع الماضي.

وأدى حادث التصادم بحسب صور نشرتها وسائل إعلام يونانية إلى أضرار أصابت الجانب الأيمن من مؤخرة الفرقاطة اليونانية، بعد اصطدامها بسفينة عسكرية تركية في منطقة تقع بين جزيرتي قبرص وكريت.

الصحيفة قالت إن قبطان الفرقاطة “ليمنوس” اليونانية حاول الالتفاف لتجنب الاصطدام مع القطعة الحربية التركية وجها لوجه، لكنه لم يفلح في هذه المهمة إذ وقع التصادم في نهاية المطاف، غير أنه نجح في التخفيف من حدته.

وتصاعد التوتر بشكل خطير الأسبوع الماضي بعد قيام النظام التركي بإرسال سفن حربية لمرافقة سفينة مسح تنقب عن النفط والغاز، في المنطقة المتنازع عليها.

قد يعجبك ايضا