أتلتيكو مدريد يسعى لتعزيز صدارته للاليغا من بوابة بلباو

بعد عودته لقمة ترتيب اللاليغا في الجولة الفائتة، يدخل أتلتيكو مدريد في اختبار هام جديد وهذه المرة على أرضية ملعب سان ماميس أمام فريق أتلتيك بيلباو لحساب الأسبوع الثاني والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، في مواجهة يريدها الروخي بلانكوس فوزاً يقربه أكثر فأكثر من التتويج بلقب الدوري للمرة الحادية عشرة في تاريخه، وكان فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني قد هزم على أرضية ملعبه وانداميتروبوليتانو ضيفه هويسكا بهدفين لينهي الجولة الحادية والثلاثين وهو في صدارة الترتيب، وهو ما سيدفع الفريق المدريدي لبذل جهود مضاعفة للعودة من إقليم الباسك بثلاث نقاط جديدة ترفع غلته من النقاط إلى ستة وسبعين ليبقى في طليعة الفرق قبل نهاية الموسم بخمس جولات، ويدرك سيميوني ولاعبوه أن أي كبوة قد يدفعوا ثمنها غالياً وقد تطيح بأحلام الفريق خاصة في ظل المنافسة المحتدمة على لقب الدوري بين عمالقة الكرة الإسبانية الريال وبرشلونة وأتلتيكو وإشبيلية.
أما صاحب الدار، أتلتيك بيلباو فيطمح بدروه في مصالحة جماهيره الغاضبة بعد فشل الفريق في التتويج بلقب كأس الملك في مناسبتين متتاليتين بغضون أسبوعين بخسارته أمام جاره ريال سوسييداد ثم برشلونة على التوالي، وفي الجولة السابقة من مسابقة الدوري فرض الفريق الباسكي التعادل السلبي على مضيفه ريال بيتيس، وعاد من إقليم الاندلس بنقطة ثمينة رفعت رصيده لثماني وثلاثين نقطة ليحتل موقعاً وسط الترتيب، وبناء عليه سيحاول مدرب الفريق مارسيلينو غارسيا تورال وضع خطة محكمة تقود فريقه للفوز ليرد اعتباره امام أتلتيكو مدريد الذي هزمه في لقاء الذهاب بهدفين لهدف.

قد يعجبك ايضا