أتلتيكو مدريد يحل ضيفاً ثقيلاً على إشبيلية في الدوري الإسباني

بعد انتهاء الفترة الدولية وعودة اللاعبين الدوليين لصفوف فرقهم، يستقبلُ إشبيلية على أرضية ملعبه رامون سانشيز بيزخوان فريقَ أتلتيكو مدريد في قمةِ الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، ويدخل صاحبُ الملعبِ المواجهةَ وكلُّهُ أملٌ في تحقيقِ الفوز ورد اعتباره أمام المتصدر الذي غلبه بهدفين نظيفين في لقاء الذهاب، ويملكُ الفريقُ الأندلسي خمس وخمسين نقطة ويحتل المركز الرابع على جدول الترتيب، وهو ما سيجعلُهُ يسعى للفوزِ والبقاءِ في ركب المنافسة على لقب الدوري بعدما ودع كل المسابقات المحلية والقارية هذا الموسم وآخرها خروجه من دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أوروبا، ومن المرجح أن يعتمد المدربُ غولين لوبيتغي كعادته على اللعب الجماعي لفريقِهِ وانسجام خطوطه الثلاثة بتواجد لاعبين مميزين وفي مقدمتهم الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس والمهاجم المغربي يوسف نصيري والحارس العملاق ياسين بونو.
وعلى الطرف الأخر يبدو أتلتيكو مدريد في حالة مشابهة لمضيفه فالفريقُ ودّعَ مسابقةَ الشامبيونزليغ بخسارته أمام تشيلسي الإنكليزي، ولم يبقَ أمامه سوى المنافسة على لقب الدوري المحلي لإنقاذ موسمه الكروي، والفريق يملك كل عوامل التفوق والقوة بامتلاكه لعديد اللاعبين المتميزين في كل مواقع اللعب كالمهاجم الأوروغوياني لويس سواريز ومتوسط الميدان ماركوس يورينتي والحارس السلوفيني المتألق يان أوبلاك، ونظراً لحساسية الوضع فمن المرجح ان يستثمر المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني كل أوراقه الرابحة ومحاولة تكرار ما فعله في مباراة الذهاب وتجديد الفوز على الفريق الأندلسي لتعزيز صدارته والحفاظ على فارق نقاط مناسب بينه وبين العملاقين ريال مدريد وبرشلونة صاحبي المركزين الثاني والثالث على جدول الترتيب.

قد يعجبك ايضا