أبو زريبة.. ربَاع ليبي يتحدى الحرب وكورونا لتحقيق حلمه الأولمبي

 

الربَاع الليبي أحمد أبو زريبة قضى سنوات يقاوم صعوبات الحرب المستعرة في بلاده والظروف الاقتصادية القاسية، والآن جائحة فيروس كورونا المستجد. وما كل ذلك إلا لتحقيق حلم واحد.

الرياضي (20 عاما) شق طريقه لبطولات محلية ودولية على الرغم من التحديات التي واجهها منذ أن بدأ رحلته عام 2012 بعد عام واحد فقط من الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي.

وبعد ثماني سنوات، وفي ظل استمرار انقسام ليبيا بين إدارتين متنافستين في الشرق والغرب وتسبب فيروس كورونا المستجد في إغلاق معظم منشآت التدريب هذا العام، وضع أحمد نفسه في منافسات.

ويتدرب أحمد في صالة ألعاب رياضية متهالكة في مدينة مصراتة الساحلية وأحيانا في الهواء الطلق على الشاطئ مع أصدقائه.

وعن الصعوبات التي يكابدها، يتحدث أحمد

وأحرز أحمد بطولات إقليمية ودولية على مر السنين، وسيؤهله فوزه ببطولة أخرى في موريشيوس في مارس آذار المقبل لأولمبياد طوكيو 2021.

ومع عدم وجود دعم مالي تقريبا يتولى مدربان متطوعان تدريب أحمد. وقال أحدهما إنه لديه الإمكانيات ليصبح بطلا أولمبيا.

قد يعجبك ايضا