أبو الغيط يجدد رفض الجامعة العربية لـ “صفقة القرن” وتمسّكها بحل الدولتين

عانى الفلسطينيون الكثير من الخسارة، ولكنهم لم يُهزموا ولن يستسلموا، وإذا ما قرروا شيئاً بخصوص مستقبلهم، فإنّ الدول العربية كلَّها سوف تؤيّدهم، بهذه الكلمات جدّد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط تأكيده على موقف الدول العربية من القضية الفلسطينية ورفضهم لما يثار حول اختفائها.

جاء ذلك خلال جلسةٍ لمناقشة القضية الفلسطينية عُقدت مساء الأحد ضمن فعاليات مؤتمر ميونيخ الذي يُقام بالمدينة الألمانية سنوياً، ويُشارك فيه عددٌ كبير من الساسة والمسؤولين الأمنيين والخبراء الدوليين.

أبو الغيط جدّد رفض الدول العربية لخطة التسوية الأمريكية المعروفة بصفقة القرن، لأنها تأتي كبديلٍ لحلِّ الدولتين بدولةٍ واحدة تضمّ شعبَين، مُبيِّناً أنّ الإسرائيليِينَ لن يعاملوا الفلسطينيِينَ كمواطنِينَ مساوين لهم، وأنّ الدولةَ الجديدة ستكون مؤسسةً على نظام الفصل العنصري وهي نتيجةٌ لا يمكن أن يقبلَ بها أحدٌ حسب قوله.

كما أكّد الأمين العام لجامعة الدول العربية على تمسّكه بمبادرة السلام العربية واعتبر أنها تُمثل أسس التسوية السلمية مع إسرائيل من وجهة النظر العربية، وأنّها مبادرةٌ شاملة تقوم على مبدأ الأرض مقابل السلام.

قد يعجبك ايضا