آمال لحلّ الأزمة الخليجية قبل تنفيذ الاتفاق مع الاستخبارات الألمانية

تتزايد الجهود الدولية لحل الأزمة الخليجية، وتتوالى الزيارات إلى المنطقة في محاولة لتقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة ودعم الوساطة الكويتية، خاصةً بعد موافقة قطر على فتح كل ملفاتها الاستخباراتية أمام المخابرات الألمانية، والإجابة عن أي سؤال عن جهات أو أشخاص محددين.

ليصل اليوم وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إلى السعودية، في إطار جولة خليجية لحلّ الأزمة القطرية، بعد الزيارات التي قام بها نظراؤه، البريطاني والألماني والأمريكي.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها، أن جولة الوزير لودريان ستستمر يومين، وتأتي في إطار جهود باريس لتخفيف التوتر في منطقة الخليج.

وأشار بيان صادر عن السفارة الفرنسية في الرياض، إلى أن لودريان سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في محاولة للتوصل إلى تهدئة سريعة للأزمة.

خلافاً لدول العالم ترامب يهدّد قطر بشكل غير مباشر حينما قال في مقابلة مع قناةChristian Broadcasting” Network” وفي أوّل تعليق له حول قاعدة “العديد”، ” في حال سنكون مضطرين إلى الخروج، ستكون هناك ثمة 10 دول راغبة في بناء قاعدة أخرى لنا، وهي، صدقني، ستتكفل بنفسها الإنفاق على ذلك”.

وأضاف “إننا بصدد أن نكون في علاقات جيدة مع قطر، ولا نتوقع أن مشاكل ستظهر مع القاعدة العسكرية.

واجتمع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع الرئيس التركي بعيداً عن الإعلام، واستمر الاجتماع قرابة الساعة و10دقائق، وبحضور وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

وأكّد أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك  أن جهود بلاده ستستمر تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان لإيجاد حلّ للأزمة، معرباّ عن أمله بأن تُحلَّ في إطار من الاحترام المتبادل والمساواة.

وقال الوزير التركي إنه يجب حل الأزمة الخليجية عن طريق الحوار وإجراء مفاوضات في جوٍّ أخوي، مؤكّداً دعم بلاده للجهود المبذولة من قبل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لحلّ الأزمة، متجاهلاً الدور الألماني والبريطاني المشابه للدور الأمريكي في حلّ الأزمة.

وبدأ الاتفاق الأمريكي يلوح في الافق لصالح قطر، حيث أشار أغولو إلى أن الاتفاقية التي وقعتها قطر مع الولايات المتحدة تثبت مدى التزام الدوحة بمكافحة الإرهاب.

 

 

 

ankara escort çankaya escort