آلاف المواطنين يتظاهرون وسط بغداد للمطالبة بتوفير فرص عمل

على الرغم من مضي ثلاثة أشهرٍ على نيل حكومة مصطفى الكاظمي الثقة، إلا أنها لم تستطع تلبية كافة الوعود التي أطلقتها للمواطنينَ العراقيين، الأمر الذي جعل الحراك الشعبي يستعيد زخمه في الشارع العراقي.

آلاف المواطنين من خريجي المعاهد والكليات العاطلينَ عن العمل من مختلف المحافظات العراقية، تجمعوا في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، مطالبينَ الحكومة بتوفير فرص عملٍ لهم.

منطقة العلاوي وسط بغداد هي الأخرى شهدت تظاهرة، شارك فيها المئات من خريجي كليات الإعلام وطالبوا بإقالة نقيب الصحفيينَ العراقيين، وتغيير القانون الداخلي للنقابة، وتوفير وظائف لهم في مكاتب العلاقات العامة والإعلام في المؤسسات الحكومية.

هذه التظاهرات دفعت القوات الأمنية لقطع الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء، المقر الرئيسي للحكومة، ما أدى لحدوث فوضى مروريةٍ كبيرةٍ وازدحامٍ لعدة كيلومترات.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد أصدر الأربعاء الماضي أوامر بتعيين أربعمئةٍ من أفراد تظاهرةٍ التقى بهم قرب أحد مداخل المنطقة الخضراء، ما شجعت هذه الخطوة بحسب مراقبين غيرهم من الخريجين العاطلينَ عن العمل، ويقدّر عددهم بالملايين للاحتجاج والمطالبة بفرص عمل إسوةً بزملائهم.

متظاهرون يغلقون مبنى محافظة ذي قار ويطالبون بإقالة المحافظ
في سياقٍ متصلٍ أفادت مصادرُ محليّة أنَّ عددًا من المتظاهرين في ذي قار، أقدموا على نصبِ سرادق أمامَ ديوان المحافظة وأغلقوا المبنى، مطالبينَ بتوفير الخدمات وفرص عملٍ بالإضافة الى الدعوة لمحاسبة قتلة المتظاهرين، وإقالة المحافظ ناظم الوائلي.

وفي وقتٍ سابق، تعهّد الكاظمي، بتحقيق مطالب المتظاهرينَ السلميّين، وذلك خلال استقباله عدداً من جرحى التظاهرات في محافظة ذي قار جنوب البلاد.

قد يعجبك ايضا