آلاف المتظاهرين في باريس طلبا للعدالة في اغتيال ثلاث ناشطات

تزامناً مع الذكرى الثامنة لاستشهاد المناضلات الثلاث، ساكينة جانسيز، فيدان دوغان، وليلى شيلمز، اللواتي تم اغتيالهن من قبل النظام التركي وسط العاصمة الفرنسية باريس، تظاهر الآلاف من المناصرين للقضية الكردية في العاصمة الفرنسية وعدة مدن أخرى للمطالبة بالحقيقة والعدالة بشأن اغتيالهن.

المظاهرة التي نظمت حملت أعلاماً وصور للناشطات الثلاث، ولافتات مرفوعة دعت إلى “وضع حد للإفلات من عقاب الجرائم السياسية”، بالإضافة الى شعاراتٍ منددة للرئيس التركي رجب أردوغان.

متظاهرة، ناشدت جميع النساء بتصعيد وتيرة النضال ضد النظام التركي، والانتهاكات التي يرتكبها بحق النساء عامة والناشطات والبرلمانيات بشكل خاص.

هذا وقد كانت الشهيدة ساكينة من أوائل النساء اللواتي خلعن ستار التقاليد وكسرن الحواجز، كما أنها كانت تعرف بشخصيتها القوية وعدم تقبلها للعبودية، فسطرت تاريخاً عظيماً بمقاومتها، وناضلت ضد جميع الهجمات الداخلية والخارجية.

وقد قتلت سكينة جانسيز (54عاما)، وفيدان دوغان (28 عاما)، وليلى سليماز (24 عاما) برصاصات في الرأس في 9 يناير 2013 وسط العاصمة الفرنسية.

قد يعجبك ايضا