آلاف المتظاهرين الغاضبين في السودان في الذكرى الثانية للانتفاضة

في الذكرى الثانية لاندلاع الانتفاضة ضد نظام الرئيس عمر البشير، خرج آلاف المتظاهرين معظمهم من الفئة الشابة، في عدد من مدن السودان، مطالبين بـ العدالة واحتجاجاً على عدم حصول أي تغيير في حياتهم اليومية.

المحتجون عمدوا إلى إحراق الإطارات ما تسبب بتصاعد أعمدة الدخان في حي الصحافة جنوب العاصمة الخرطوم، ثم توجهوا نحو القصر الرئاسي مرددين شعارات “عدالة عدالة”، في وقت كان آخرون يحملون صوراً لقتلى تظاهرات 2019.

وبالإضافة إلى الخرطوم، نُظمت تظاهرات أيضاً في ود مدني بولاية الجزيرة وفي بورتسودان وهو المرفأ الرئيسي في البلاد، وفي عطبرة وكسلا شرقي البلاد، التي تستقبل عشرات آلاف اللاجئين الإثيوبيين، وذلك وفقاً لتقارير إعلامية.

وعلى الرغم من إعلان الولايات المتحدة مؤخراً رفع اسم السودان عن القائمة السوداء للدول الراعية للإرهاب، تتواصل الأزمة الاقتصادية في البلاد، والتي يزيد من تفاقمها تفشي فايروس كورونا، بالإضافة إلى تضخم متزايد ودين عام هائل يساوي 201% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتعتبر الأمم المتحدة أن السودان يمر بلحظة حرجة، حيث أكدت مساعدة الأمين العام للمنظمة الدولية روزماري ديكارلو في الثامن من كانون الأول/ديسمبر، أن البلد يمكن أن يتقدم بطريقة حاسمة في العملية الانتقالية، لكن هذا التقدم يمكن أن يخرج عن مساره في مواجهة التحديات الكثيرة.

قد يعجبك ايضا