آلاف الطلاب يتظاهرون في شوارع العاصمة الجزائرية للمطالبة برحيل النخبة الحاكمة

في أول مظاهرة خلال شهر رمضان، تظاهر آلاف الطلاب الجزائريين مع أساتذتهم بوسط العاصمة الجزائرية، للمطالبة برحيل النظام بكل رموزه ومحاسبة الفاسدين.

وردّد الطلاب شعاراتهم المعتادة “ارحلوا جميعا” وكذلك “ماكنش انتخابات يا العصابات” بمعنى لا يوجد انتخابات يا نظام العصابات.

هذه الشعارات تشير إلى رفض الشارع الجزائري تمسك رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح ورئيس الدولة الانتقالي عبد القادر بن صالح بتنظبم الانتخابات في الرابع من تموز/يوليو القادم.

المتظاهرون قالوا إنهم لن يصوموا عن الحراك الشعبي ورفعوا شعاراتٍ تؤكد مواصلة مظاهراتهم.

مظاهراتٌ جاءت غداة اعتقال وسجن ثلاثة من أبرز وجوه نظام بوتفليقة، وهم شقيق الرئيس ومستشاره الخاص سعيد بوتفليقة ومسؤولا الاستخبارات سابقاً، الفريق محمد مدين واللواء عثمان طرطاق.

الطلاب المتظاهرون أشاروا إلى ذلك بلافتة كبيرة حملت صور الفريق مدين وسعيد بوتفليقة مع صورة قايد صالح، مع عبارة “مافيا4”.

وغادر الطلاب ساحة البريد المركزي التي تمركزت قوات الشرطة المنتشرة بأعداد كبيرة، للسير في الشوارع المحيطة، ثم تجمعوا مرة اخرى أمام الجامعة المركزية.

ومنذ بداية الاحتجاجات في الجزائر والتي أطيحت بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفيليقة، يطالب المتظاهرون برحيل النظام الحاكم بكل رموزه وعلى رأسهم الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort