آلاف الإسبان يحضرون مصارعة ثيران للمرة الأولى منذ بدء فيروس كورونا

حضر حوالي ستة آلاف متفرج مصارعة ثيران في حلبة لاس فنتاس وهي المرة الأولى التي تقام فيها تلك الرياضة المثيرة للجدل على أهم حلبة مصارعة ثيران في العالم منذ بدء الجائحة.

عاد مصارعو الثيران إلى حلبة لاس فنتاس في مدريد للمرة الأولى منذ بدء جائحة كورونا وسط هتاف وتشجيع من آلاف المتحمسين.

ووضع المتفرجون الكمامات الإلزامية وجلسوا بشكل متباعد على مقاعد تم تطهيرها لمتابعة مصارعي الثيران وهم يتحدون سبعة ثيران في مسابقة خيرية لجمع الأموال لمصارعي الثيران العاطلين عن العمل وغيرهم من العاملين في هذا القطاع.

وظلت تقريبا جميع حلبات مصارعة الثيران والساحات العامة في إسبانيا مغلقة العام الماضي بسبب قيود العزل العام مما أثر على مصارعة الثيران والعاملين في هذا المجال المثير للجدل وزج بهم في براثن أزمة مالية.

وسمحت السلطات بحضور ستة آلاف متفرج بحد أقصى مصارعة الثيران وهو ما يعادل 40 بالمئة فقط من الطاقة الاستيعابية للحلبة، والتي تعتبر أهم حلبة مصارعة ثيران في العالم.

وينقسم الإسبان حول هذا العرض الدموي إذ يعتبره البعض شكلا من أشكال الفنون بينما يرى البعض الآخر أنه قاس وغير إنساني.

وتراجعت شعبية مصارعة الثيران في السنوات الأخيرة حيث قوبلت بمعارضة من الحركات المدافعة عن حقوق الحيوان التي تكتسب نفوذا متناميا وبعض المجالس اليسارية التي ترفض دفع تكاليف مهرجانات مصارعة الثيران

قد يعجبك ايضا