آفات تهدد المحاصيل الزراعية في شمال وشرق سوريا وهيئة الزراعة والري تتحرك

مع الأمطار الوفيرة التي حظيت بها سوريا هذا العام، تحولت الحقول الواسعة بالمناطق الريفية في شمال وشرق سوريا، إلى وسادة خضراء مع بداية فصل الربيع، إلا أن هطول الأمطار بغزارة والتقلبات المناخية الشديدة كموجات الحر المفاجئة وغيرها من العوامل، حملت معها كثيراً من الأخطار على المحاصيل الزراعية.

آفات تهدد المحاصيل الزراعية في شمال وشرق سوريا، وخاصة محصول القمح من فطرية وأخرى حشرية تعتبر من أخطر أنواع الآفات التي تصيب المزروعات وفق ما أبلغ مزارعون الهيئات المختصة في المنطقة، ما ينذر بكارثة في حال عدم تدارك الأوضاع.

عوامل كثيرة تؤدي لانتشار وظهور تلك الآفات الزراعية وغزو المحاصيل الزراعية، منها الهطولات المطرية الكثيرة واختلاف درجات الحرارة بين ساعات الليل والنهار، بحسب ما يراه مهندسون زراعيون في المنطقة.

إجراءات وقائية لحماية المحاصيل الزراعية من الأعشاب الضارة والحرائق، اعتمدتها مديرية وقاية النبات في هيئة الزراعة والري في مقاطعة الجزيرة شمال شرقي سوريا، من خلال رش جوانب الطرق الرئيسية والفرعية بالمبيدات، إضافة إلى خطط أخرى وضعتها المديرية لحماية الموسم الزراعي.

إجراءات يأمل المزارعون من خلالها، بالقضاء على الآفات التي تهدد مزروعاتهم والوصول بعد أشهر قليلة إلى موسم زراعي وفير، يسهم بتحسين الأوضاع، في ظل الأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تعانيها سوريا.