آرياس يدعو الحكومة السورية للالتزام بتعهداتها بشأن الأسلحة الكيماوية

ضغوطاتٌ دولية مستمرة على الحكومة السورية لتسليم ما تبقّى من ترسانتها الكيميائية التي تقول تقارير حقوقية، إنها استخدمت في الصراع الدائر، في حين تنفي دمشق ذلك مؤكِّدةً أنّها سلَّمَت كاملَ مخزونِها بموجب اتفاقٍ وقّعته مع الولاياتِ المتّحدةِ وروسيا عامَ ألفين وثلاثة عشر.

المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيمائية فرناندو أرياس، أكّد خلال اجتماعٍ عقدَتْهُ المنظّمةُ في لاهاي، أنّ الحكومة السورية لم تصرِّحْ إلى الآن عن كامل ترسانتها الكيميائية، ولم تسمح للمفتشين بالعمل على أراضيها، مشيراً أنّ دمشق ترفض منح تأشيرة لأحد أفراد بعثة المنظمة مما يحول دون إرسال فريق المفتشين إلى سوريا.

يأتي هذا فيما نفت الحكومة السورية استخدامها أيّ أسلحة كيميائية في الصراع الذي تشهده البلاد، قائلةً إنّها سلّمت كامل مخزونها من تلك الأسلحة بموجب اتفاق وقعته في العام 2013 مع الولايات المتّحدة وروسيا.

وفي سياق آخر، أشار فرناندو أرياس خلال الاجتماع إلى أن تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني بغاز الأعصاب، لا يزال يشكّل خطراً على الجهود المبذولة عالمياً للقضاء على الأسلحة الكيميائية، مؤكّداً أنّ استخدام مثل هذه الأسلحة في روسيا، يشكّل خطراً على معاهدة الحظر المتّفق عليها.

ويأتي هذا فيما أكّدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون ضبط الأسلحة والأمن الدولي بوني جنكينز، على ضرورة تقيّد روسيا والحكومة السورية بواجباتهما حيال حظر الأسلحة الكيميائية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort