آبي أحمد يلتقي مبعوثين عن الاتحاد الإفريقي لتهدئة الوضع في تيغراي

في مسعى منهم للتوسط بالصراع المشتعل بين إثيوبيا وإقليم تيغراي، التقى مبعوثون من الاتحاد الإفريقي يوم الجمعة برئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الذي هدد بهجوم كبير على عاصمة إقليم تيغراي بعد انتهاء مهلة الاستسلام التي حددها في وقت سابق.

لكن يبدو أن الوساطة الإفريقية تصطدم برفض إثيوبي، حيث اعتبر أبي أحمد أن الدعوات المطالبة بإجراء حوار بين الحكومة الاتحادية وإقليم تيغراي تمثل تدخلاً في شؤون إثيوبيا الداخلية.

ويعد الجيش الإثيوبي العدة للدخول إلى مرحلة وصفها بالأخيرة في حملته العسكرية ضد قوات إقليم تيغراي، وسط تحذيرات أطلقها المجتمع الدولي من أن هجوماً كهذا سيشكل خرقاً لقواعد الحرب ويمكن أن يتسبب بكارثة إنسانية.

ورغم أن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد قال الجمعة إن قواته ستحمي المدنيين وتمنع إحداث أي أضرار كبيرة أثناء الهجوم على عاصمة تيغراي، إلا أن تقارير منظمات حقوقية أكدت بالفعل وقوع جرائم كبيرة خلال العملية العسكرية المستمرة منذ بداية الشهر الحالي.

إلى ذلك، أفادت سلطات تيغراي أن الجيش الحكومي يقصف بلدات وقرى ويلحق دماراً كبيراً بالمنطقة، مؤكدة مواصلة الدفاع عن شعب تيغراي، حتى ضمان حق تقرير المصير وخروج القوات الغازية على حد وصفها.

وأدى احتمال وقوع هجوم واسع النطاق إلى تكثيف الجهود الدبلوماسية هذا الأسبوع لحل النزاع، في وقت عقد مجلس الأمن الدولي أول اجتماع له بشأن تيغراي بينما دعا مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إلى ضبط النفس.

قد يعجبك ايضا