الإخوان يفوزون بنصف المقاعد في الانتخابات البلدية الأردنية

استطاع الإسلاميون الفوز بـ25 مقعداً من مجالس المحافظات اللامركزية من أصل 48 مقعداً تقدموا لها، أي بنسبة 52% في ثماني محافظات أردنية.

بعد 14 عاما من رفض المشاركة في هذه الانتخابات،  حقق الإخوان فوز كبير في انتخابات البلدية بالأردن حيث فاز مرشحوا الجماعة برئاسة ثلاث بلديات من أصل ست أخرى ترشحوا لها وفي مقدمة هذه البلديات بلدية الزرقاء إحدى أهم معاقل الحركة الإسلامية وثاني أكبر مدن الأردن بعد العاصمة عمّان من حيث عدد السكان.

ورغم الإقبال المتدني من قبل الناخبين الأردنيين, على خوض التجربة الأولى لانتخابات مجالس البلديات والمحافظات حسب القانون الجديد للبلديات والتي بلغت 30.7% حسب الهيئة المستقلة للانتخابات

كما فازت قائمة الإسلاميين التي سمّيت قائمة التحالف الوطني للإصلاح وضمّت متحالفين ومستقلين مناصرين ومؤيدين؛ بخمسة مقاعد من أصل 12 مقعدا في العاصمة عمّان، ليكون عدد الفائزين -بحسب بيان رسمي من التحالف- 76 من أصل 154 مرشحا بينهم 11 سيدة.

ووصف رئيس بلدية الزرقاء المنتخب علي أبو السكر نسب المشاركة في تصريحاتٍ صحفية بأنها “لم تكن وفق الطموح وجاءت متدنية، وذلك لفقدان ثقة قطاع واسع من المواطنين الأردنيين في العملية الانتخابية برمتها”، وهو الأمر الذي حاولت الهيئة المستقلة للانتخاب في مؤتمرها النهائي التقليل من شأنه حين أشارت إلى ارتفاع نسبة المشاركة في انتخابات 2017 بنسبة 6.7% عن الانتخابات السابقة عام 2013، التي لم تتعدى 25% على حد قولها.

وجاء الإقتراع المتدني الذي شهدته المدن الرئيسية (عمّان والزرقاء وإربد) رغم تمديد عملية الإقتراع لساعتين إضافيتين، وسط تقارير بأن الساعات الأخيرة شهدت محاولات لشراء أصوات لصالح مرشحين وبلغ عدد المقترعين نحو 1.3 مليون شخص من أصل أكثر من أربعة ملايين يحق لهم التصويت.

يذكر أن الحركة كانت  قد انسحبت أثناء المشاركة في الانتخابات البلدية عام 2007 بحجة التزوير والتدخل الحكومي لصالح مرشحين.