تركيا: الحزب الحاكم يتجه لطعن استثنائي لإلغاء انتخابات اسطنبول

على إثر ضغوط من الرئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الذي طالب بإلغاء انتخابات إسطنبول المحلية، بعد الانتكاسة المدوية للحزب الحاكم الذي خسر أهم وأكبر المدن التركية منها العاصمة أنقرة واسطنبول، يحاول الحزب الحاكم اللجوء إلى كافة الوسائل لحرمان المعارضة من بلدية اسطنبول، التي قال عنها أردوغان من يخسر اسطنبول يخسر تركيا كلها.

نائب رئيس الحزب الحاكم، علي إحسان ياووز، أعلن إنهم بصدد تقديم طلب ب”طعن استثنائي”، من أجل إلغاء الانتخابات المحلية في إسطنبول وإعادتها في وقت لاحق، وذلك في أعقاب رفض السلطات الانتخابية طلباً سابقاً لـِ “العدالة والتنمية” بإعادة فرز كل الأصوات في جميع دوائر إسطنبول.

وادّعى أردوغان الذي تلقى صفعة انتخابية غير مسبوقة، وقوع مخالفات انتخابية يتعلق أبرزها بتعيين مسؤولي صناديق الاقتراع، وقال قبل أيام إن الانتخابات المحلية شابتها “جريمة منظمة” في صناديق الاقتراع بإسطنبول.

ويوم الجمعة الماضي طالب مرشح حزب الشعب الجمهوري المرشح لرئاسة بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، اللجنة العليا للانتخابات بإصدار قرار حاسم لنتيجة الانتخابات، معرباً عن أسفه لاستمرار عملية فرز بعض الأصوات مُجددا في إسطنبول، والتي أظهرت تقدّم إمام أوغلو على مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم بن علي يلدريم.

وكان حزب العدالة والتنمية قد طالب بإعادة فرز الأصوات في عموم المدينة، بحجة وقوع مخالفات ممنهجة في عملية فرز الأصوات، محاولاً التشكيك بشرعية المرشح الفائز في اسطنبول.

وشكلت خسارة الانتخابات في كل من إسطنبول العاصمة الاقتصادية لتركيا التي يساوي سكانها نسبة 20% من سكان تركيا وأنقرة العاصمة السياسية، اللتين يحكمهما حزب العدالة والتنمية والإسلاميون المحافظون منذ 25 عاما، انتكاسة مدوية للحزب الحاكم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق