كيم يمهل أمريكا حتى نهاية العام لتصبح أكثر مرونة

قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إن انهيار المحادثات مع الولايات المتحدة زاد من مخاطر العودة إلى التوتر، مضيفا أنه لن يكون مهتما بلقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرة أخرى إلا إذا اتبعت الولايات المتحدة ما وصفه بالنهج الصحيح.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية عن كيم قوله إنه سينتظر “لنهاية هذا العام” لتقرر الولايات المتحدة أن تصبح أكثر مرونة.

وكان ترامب قال يوم الخميس إنه منفتح على لقاء كيم مجددا. لكن الزعيم الكوري الشمالي قال في خطابه إن النتيجة التي تحققت في هانوي دفعته إلى التشكيك في الاستراتيجية التي تبناها العام الماضي بخصوص التواصل الدولي والمحادثات مع الولايات المتحدة.

والتقى ترامب وكيم مرتين، الأولى في هانوي في فبراير شباط والثانية في سنغافورة في يونيو حزيران الماضي، لكنهما لم يتوصلا إلى اتفاق لرفع العقوبات مقابل تخلي كوريا الشمالية عن برامجها النووية والصاروخية.

وأضاف كيم أن علاقته الشخصية مع ترامب لا تزال جيدة لكنه غير مهتم بعقد قمة ثالثة إذا كانت تكرارا لاجتماع هانوي.

وفي اجتماع مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن في واشنطن يوم الخميس، أعرب ترامب عن استعداده لعقد قمة ثالثة مع كيم لكنه قال إن واشنطن ستترك العقوبات سارية على بيونجيانج.

وفي الشهر الماضي حذر مسؤول كوري شمالي كبير من أن كيم قد يعيد النظر في قرار وقف إطلاق الصواريخ وإجراء التجارب النووية المعمول به منذ عام 2017 ما لم تقدم واشنطن تنازلات مثل تخفيف العقوبات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق