تصعيد ضمن المنطقة العازلة وسقوط المزيد من الخسائر البشرية

أكثر من 580 شخصاً بينهم نحو 100 طفل، عدد الخسائر البشرية ضمن المنطقة منزوعة السلاح، منذ الإعلان عن بدء تطبيق الاتفاق بين روسيا والنظام التركي، بينما التصعيد مستمر ضمن المنطقة، من قبل قوات النظام السوري والفصائل المسلحة.
قوات النظام استهدفت مجدداً بأكثر من 70 قذيفة، بلدة التمانعة بالريف الجنوبي من محافظة إدلب، بالتزامن مع استهداف عدة مناطق في الريف الشرقي من المحافظة، كما طال القصف أماكن في مورك وكفرنبودة شمال محافظة حماة، وقلعة المضيق والحويز بسهل الغاب غرب حماة.
من جهة أخرى استهدفت هيئة تحرير الشام الإرهابية، بصاروخ موجه، نقطة لقوات النظام، في محور جمعية الزهراء غرب مدينة حلب، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر على الأقل، وإصابة آخرين بجروح، وذلك بالتزامن مع فقدان طفلين لحياتهما، وإصابة عدد آخرين، جراء انفجار لغم في منطقة الحمدانية الخاضعة لسيطرة قوات النظام.
كما قتل أحد المطلوبين لهيئة تحرير الشام الإرهابية، خلال مداهمة الأخيرة لقرية بسهل الروج غرب إدلب، عقب تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، أدى كذلك إلى إصابة طفلة بجروح، بسبب الرصاص العشوائي.
في الأثناء فجر انتحاري يرجح أنه من خلايا تابعة لتنظيم داعش الإرهابي نفسه، عند حاجز تابع للهيئة بالقرب من بلدة دارة عزة غرب إدلب، ما أسفر عن إصابة عدة عناصر بجروح، وذلك بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق