مغنية شابة تتحدى التقاليد المحافظة

تدرك المغنية سناء طاجيك البالغة من العمر 20 عاما أن عمل النساء بالغناء في إقليم خيبر بختون خوا الباكستاني المحافظ الذي تنتمي له والمناطق القبلية المحيطة به ليس سهلا.
لقد نشأت المغنية الصاعدة في منطقة دير السفلى التي كانت معقلا لحركة طالبان من عام 2008 إلى عام 2009 التي كانت تحرم الفن باعتباره مخالفا للشريعة الإسلامية.
وتقول سناء التي تنتمي لقبائل البشتون إنها أدركت في سن مبكرة أن غناء الفتيات في العلن لا يلقى قبولا وأن العنف ضد الفنانات شائع بالمنطقة.
لكن قبل عامين حين انتقلت عائلتها إلى قريتها الأصلية في بيشاور استطاعت إقناع أبويها بالسماح لها بتحقيق حلمها.
مقتطف صوتي
“في البداية كان هناك الكثير من الاعتراضات من الأسرة وكذلك من الناس في قريتنا. لكن بمرور الوقت وبعد أن رأوا أغنياتي المصورة أصبحت الأمور طبيعية. ليس هناك الكثير من المشاكل الآن”.
وأطلقت سناء أغنياتها في عامي 2017 و2018 عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقول إن لها عددا لا بأس به من المعجبين في باكستان وأفغانستان.
لكنها أوضحت أنها ما زالت تخشى على سلامتها ففي عام 2018 قتلت خمس مغنيات بالمنطقة وفي مارس آذار هذا العام قتلت مغنية وممثلة من البشتون بالرصاص قرب بيشاور على يد زوجه

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق