المعارضة السودانية تتوحد في دعوة البشير للتنحي

للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات قبل نحو شهرين، وجهت جماعات المعارضة السودانية الرئيسية يوم الأربعاء، أول دعوة مشتركة للرئيس السوداني عمر حسن البشير للتنحي.
وفي مؤتمر صحفي مشترك، طالبت المعارضة الحكومة بالاستقالة تمهيداً لنظام حكم انتقالي لمدة أربع سنوات تليه انتخابات عامة تجرى في البلاد.
الأمين العام للحزب الشيوعي، محمد مختار الخطيب، أوضح أن المعارضة اتفقت على البرنامج الذي قال إنه سيُنفذ بعد إسقاط النظام وإقامة مؤتمر دستوري بنهاية الفترة الانتقالية لتحديد شكل الحكم في السودان.
الخطيب أضاف إن المعارضة اتفقت أيضاً على الخروج في موكب يقدم مذكرة للنظام يطالبه فيها بالتنحي، في حين تخرج تظاهرات من كل مناطق السودان من أجل فتح الباب لبدء الإضراب السياسي العام والعصيان المدني على حد قوله.
والمعارضة السودانية متفرقة بين أحزاب سياسية صغيرة لكنها مؤثرة، وبين تجمع المهنيين السودانيين، وهو نقابة تقود الدعوات للمظاهرات التي تشكل أكبر تحد للبشير في حكمه المستمر منذ نحو 30 عاماً.
البشير هو الآخر، عقد تجمعاً حاشداً في العاصمة الخرطوم ودعا إلى السلام، لافتاً إلى أن العام 2019 سيكون عام السلام وإسكات البندقية بصورة دائمة في السودان، بحسب وصفه.
هذا وتحمل السلطات السودانية من أسمتهم بالمندسين وعناصر خارجية، مسؤولية الاضطرابات، وقالت إنها تتخذ خطوات لحل مشاكل البلاد الاقتصادية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق