مظاهرات للمعارضة الفنزولية تطالب مادورو بالسماح لدخول مساعدات إنسانية

من جديد، تظاهر أنصار المعارضة في فنزويلا بسائر أنحاء البلاد، التي تواجه نقصاً في المواد الغذائية والأدوية، لمواصلة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو، ومطالبته بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد.

خلاف بين الجانبين يدور حول مسألة المساعدات الإنسانية، المعارضة تقول إن المساعدات التي تدعمها الولايات المتحدة ومنها الغذاء والدواء ضرورية، بسبب ما تعتبره إدارة مادورو السيئة لاقتصاد الدولة العضو في أوبك، والذي كان مزدهراً في الماضي.

أما مادورو فيمنع دخول المساعدات، ويعتبرها مسرحية من تدبير الولايات المتحدة، لتقويض حكومته وإسقاطها، ويطالب واشنطن بدلاً من ذلك برفع العقوبات الاقتصادية.

وستنظم المعارضة احتجاجاً صامتاً في العاصمة كراكاس لمطالبة مادورو بالسماح بدخول مساعدات إنسانية.

زعيم المعارضة خوان غوايدو تعهد بأن تواصل المعارضة الاحتجاجات للضغط على مادورو للتنحي حتى يتسنى إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

هذه المظاهرات تأتي بعد ثلاثة أسابيع تقريباً من إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيساً شرعياً لفنزويلا، واصفاً عملية إعادة انتخاب مادورو العام الماضي بأنها زائفة.

واعترفت الولايات المتحدة الأمريكية ومعظم الدول الغربية بغوايدو رئيساً لفنزويلا، لكن مادورو لا يزال يحتفظ بدعم دول كبرى مثل روسيا والصين بالإضافة إلى سيطرته على مؤسسات الدولة ومنها الجيش.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق