الرئيس اليمني يدعو للضغط على الحوثيين لتنفيذ اتفاقات السويد

خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إلى ضرورة تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها قبل أي مشاورات جديدة مع الحوثيين، مطالباً بوضع تواريخ زمنية بهذا الشأن.

هادي طالب بممارسة ضغط أممي على الحوثيين، متهماً إياهم بعرقلة تنفيذ اتفاقات السويد التي قال إنها تمثل اللبنة الأولى لإرساء السلام وبناء الثقة.

والتقى هادي ونائبه علي محسن ورئيس الوزراء معين عبد الملك، يوم الثلاثاء، غريفيث والوفد المرافق له في العاصمة السعودية الرياض للتباحث في عملية السلام في ظل تعثر تنفيذ الاتفاقات.

من جانبه قال غريفيث الذي وصل الرياض قادماً من صنعاء، إنهم يعلمون على إخلاء الموانئ وفتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر وتنفيذ خطوات اتفاق السويد، ومنها ما يتصل بالجوانب الإنسانية وملف الأسرى والمعتقلين، وسيتم عرض النتائج على مجلس الأمن الدولي.

من جهة أخرى انتقدت حكومة الرئيس هادي، بياناً أممياً يدعو طرفي النزاع إلى ضمان وصول موظفي برنامج الأغذية العالمي إلى مستودعات القمح الكبيرة قرب ميناء الحديدة.

وفي بيان مشترك صادر عن المبعوث غريفيث، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، حذرت المنظمة العالمية من خطر تلف القمح الذي تحتوي عليه صوامع البحر الأحمر، وهو يكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر.

وثمّن غريفيث ولوكوك في بيانهما التزام الحوثيين بتنفيذ اتفاق السويد، وجهودها لإعادة فتح الطريق المؤدي إلى الصوامع، دون التطرق إلى مواقف الحكومة اليمنية والتحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وزير الإعلام معمر الارياني، اعتبر البيان انحيازاً للحوثيين، وقال إنه يتناقض مع تصريحات لوكوك السابقة والتي قال فيها إن الحوثيين هم من يرفض السماح لموظفين أمميين للوصول إلى الصوامع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق