اقتتال بين النصرة وداعش يودي بحياة طفلة شمال إدلب

ما تزال حرب التصفيات بين التنظيمات الإرهابية والفصائل المسلحة على أشدها في محافظة إدلب والمناطق المحيطة، والمدنيون هم الذين يدفعون ثمنها في غالب الأحيان.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق اقتتالاً جديداً بين هيئة تحرير الشام الإرهابية “النصرة سابقا”، وخلايا تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في بلدة الدانا شمال إدلب، أسفر عن قتلى وجرحى من الطرفين.
الاقتتال بين الإرهابيين أسفر كذلك عن فقدان طفلة لحياتها، جراء تعرّضها لرصاص عشوائي خلال الاشتباكات بين الطرفين.
يأتي ذلك في ظل تصاعد الفلتان الأمني ضمن المنطقة منزوعة السلاح خاصة في إدلب، حيث هزّ انفجار عنيف مدينة أريحا الواقعة بريف إدلب الجنوبي، ناجم عن تفجير عبوة ناسفة بسيارة، دون معلومات عن خسائر بشرية.
ويأتي هذا التفجير بعد نحو أربع وعشرين ساعة من انفجار بعبوة ناسفة استهدف حاجزاً للهيئة الإرهابية بريف إدلب الغربي، في حين وثق المرصد اغتيال عنصر تابع لأحد الفصائل المدعومة تركياً، بين دارة عزة وترمانين، بريف حلب الغربي.
على صعيد متصل كثفت قوات النظام السوري قصفها على عدة مناطق بريفي حماة وإدلب ضمن المنطقة منزوعة السلاح، ما تسبب بأضرار مادية كبيرة.
القصف طال عدة قرى وبلدات في بريف حماة الشمالي، بالإضافة إلى قصف مكثف على محاور بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، ومناطق أخرى في الريف الجنوبي الشرقي من المحافظة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق