مادورو يجري مناورات كبيرة للجيش وينشر قوات على الحدود مع كولومبيا

فنزويلا شهدت مناورات عسكرية ضخمة، شارك فيها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي قال أن الجيش الفنزويلي سيدافع ببسالة في وجه الإمبراطوريين في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

مادورو، وخلال المناورات العسكرية، جدد ثقته بالجيش في مواجهة التهديدات الخارجية، وأمر بنشر مئات من عناصر القوات الخاصة عند الحدود مع كولومبيا، حيث وصلت وحدات من القوات الخاصة في الجيش الفنزويلي مقاطعة تاتشيرا الحدودية.

مادورو رأى أيضاً في المساعدات الإنسانية، ذريعة من أجل استدراج تدخل عسكري، معلناً رفضه دخولها، بينما وجّه زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، تحذيراً لقوات الجيش بسبب منعها دخول المساعدات من كولومبيا إلى فنزويلا واعتبر ذلك جريمة ضد الإنسانية.

في المقابل، حثّ رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، السكان في كل البلديات على تنظيم صفوفهم من أجل إدخال المساعدات رغم اعتراضات مادورو، داعياً أنصاره إلى التظاهر الثلاثاء.

الزعيم المعارض، أعلن في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، أنه سيفعل كل ما هو ضروري، حتى بالمساعدة في تدخل عسكري.

أمريكا من جهتها، طرحت على مجلس الأمن مشروع قرار يدعو لانتخابات رئاسية طارئة، وتيسير وصول المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا، كما ينصّ القرار الأمريكي على أنّ مجلس الأمن يبدي تأييده الكامل للجمعية الوطنية باعتبارها المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديموقراطياً في فنزويلا.

لكن روسيا أعدّت مشروعاً بديلاً، يدعو لاحترام سيادة فنزويلا واستقلالها وعدم التدخل بشؤونها الداخلية، ويدعو النص الروسي أيضاً إلى حل الوضع الراهن عبر وسائل سلمية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق