ظريف: بلادنا مستعدة لمساعدة لبنان عسكرياً

وسط عقوبات أمريكية مشددة على إيران، أعلن وزير خارجيتها محمد جواد ظريف، عن عزم طهران تقديم مساعدة عسكرية للجيش اللبناني على أن تبدي بلاده رغبتها في ذلك، الأمر الذي سيكون له تداعيات واسعة تدفع الوضع الداخلي المتأزم للبنان نحو حافة الهاوية.

وفي مستهل زيارته الأولى للبنان منذ تشكيل الحكومة الجديدة، أدلى ظريف بأن حكومة بلاده تدعم بالفعل حزب الله الذي قال أمينه العام حسن نصر الله، إنه مستعد للحصول على أنظمة دفاع جوي للجيش اللبناني من إيران لمواجهة الطائرات الإسرائيلية، حسب تعبيره.

ومن المقرر أن يجتمع ظريف مع مسؤولين في الحكومة، موضحاً أن زيارته تهدف إلى إعلان استعداد إيران الكامل والشامل في التعامل مع الحكومة اللبنانية في كافة المجالات.

تصريحات ظريف تلك دفعت الملحقين العسكريين في السفارات الأجنبية في لبنان للتحرك، وفقاً لمصادر دبلوماسية وتحديداً الأمريكية والأوروبية، مشيرة إلى أن هذه السفارات اهتمت بالموضوع، لكن لبنان تريث في تقديم إجابات لحين طرح الملف من قبل طهران.

المصادر أكدت بأن التحركات الدبلوماسية الغربية توقفت عند تأثير العرض الإيراني المحتمل على تسليح الجيش اللبناني، نظراً لتولي أوروبا وأمريكا منذ سنوات طويلة تسليحه وتدريبه واعتباره شريك واشنطن في محاربة الإهارب.

مصادر لبنانية أكدت بأن الاتجاه الحالي يتمثل برفض الهبة الإيرانية التي تخضع لعقوبات دولية، مشيرة إلى أن الأمر قد ينعكس كعزلة على لبنان في حال قبولها، كون المجتمع الدولي سيعتبر بيروت ملحقة بمحور طهران، حسب قولها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق