دراسة: معظم أطفال البلاد مصابون بأمراض نفسية

كشفت دراسة أعدها مركز دمشق للأبحاث والدراسات مداد، أن معظم الأطفال والمراهقين السوريين يعانون من الأمراض النفسية نتيجة الحرب.
وأثبتت الدراسة التي شملت أكثر من 1400 شخص من فئات مختلفة، أن مشاهدة العنف ومعايشة الضغوط النفسية، ساهم في حدوث مشكلات متنوعة نفسية وسلوكية، كالقلق والاكتئاب واضطراب الشدة بعد الصدمة النفسية، بالإضافة إلى نوبات الهلع وفقدان الذاكرة وقلق المستقبل.
وأشارت الدراسة إلى أن هذه الاضطرابات والأعراض الذهانية، قد تستمر طوال العمر، إذا لم تلقَ العناية اللازمة، مع بروز ظاهرة التسويف والمماطلة.
كما أن هذه الآثار تعطل القدرة على التفكير والتخطيط، وتغيّب الحكمة والقدرة على حل المشكلات، والأداء الوظيفي اليومي، مما يؤثر في الشخصيات في المستوى القريب والفردي، وفي الأجيال القادمة والمجتمع عموماً.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق