غوايدو:سنفعل ما بوسعنا ليغادر مادورو السلطة

في خضم أزمة سياسية تعيشيها فنزويلا صعد رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، المعترف به رئيساً بالوكالة، من لهجته تجاه خصمه الرئيس نيكولاس مادورو، قائلاً أنه مستعد لكل شيء بمافي ذلك السماح بتدخل عسكري خارجي لإزاحة الأخير من سلطة البلاد.

كما وعبر عن تأييده لحلولٍ بأقل كلفة اجتماعية للتوصل إلى انتخابات حرة تخرج البلاد من أسوأ أزمة في تاريخها المعاصر، مضيفاً أن ما يفعله مادورو هو محاولة إيجاد عدو خارجي وإيجاد قضية مشتركة مع جزء من اليسار العالمي، معتبراً القضية بأنها مسألة إنسانية.

ووفقاً لتقارير إعلامية أوضح غوايدو بأنه يجري العمل على تأهيل طاقم كبير من المتطوعين، إضافة لتوفير الإمدادات الكافية من أجل محاولة إدخال المساعدات الإنسانية، العالقة في تيينديتاس على الحدود مع كولومبيا.

رئيس البرلمان أبدى استعداده أيضاً للتحدث مع الجميع بما في ذلك الصين وروسيا حليفتي مادورو، مؤكداً أن الأخير لايتمتع بدعم شعبي ولايمكنه ضمان استقرار الاقتصاد بعد أن تسبب بأكبر تضخم في العالم وبانكماش إجمالي الناتج الداخلي بمقدار 53 نقطة خلال خمس سنوات في بلد يملك أهم احتياطات نفطية في العالم.

وفيما يتعلق بالأوضاع الأمنية في فنزويلا قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن حزب الله اللبناني لديه خلايا ناشطة في البلاد، وفي جميع أنحاء أمريكا الجنوبية، جاء ذلك خلال مقابلة مع شبكة “فوكس بزنس” الأمريكية.

تصريحات بومبيو كانت بمثابة تأكيد رسمي واتهام مباشر من الولايات المتحدة ضد حزب الله المدعوم من قبل الإيرانيين، قائلاً بأنهم يؤثرون على الشعب الفنزويلي وجميع أنحاء أمريكا الجنوبية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق