غوايدو لا يستبعد تدخلاً عسكرياً أمريكياً عند الضرورة

قال مسؤول رفيع في البيت الأبيض، إن واشنطن تُجري اتصالات مباشرة مع أفراد من الجيش الفنزويلي، لدعوتهم إلى الانشقاق عن الرئيس نيكولاس مادورو.

وأضاف المسؤول أن إدارة ترامب تتوقع مزيداً من عمليات الانشقاق في الجيش، مشيراً إلى أن عدداً محدوداً من كبار الضباط فعل ذلك، منذ إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو، نفسه رئيساً مؤقتاً الشهر الماضي.
بدوره أعلن غوايدو أنه مستعدّ إذا اقتضت الضرورة، للموافقة على تدخّل عسكري أمريكي في بلاده لإطاحة الرئيس مادورو وإنهاء الأزمة الإنسانية.
من جانبه أكد مادورو أنه سيمنع دخول المساعدات الإنسانية التي بدأت تصل إلى كولومبيا عند الحدود مع بلاده، التي وصفها بـ”الاستعراض”.
وكانت الدول الأوروبية والأميركية اللاتينية قد دعت أمس، خلال أول اجتماع لمجموعة اتصال دولية حول فنزويلا، في أورغواي، إلى تنظيم “انتخابات رئاسية حرّة وشفافة وذات مصداقية”، بينما اعتبرت الولايات المتحدة أنه فات أوان الحوار.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق