الادارية في الحزب اليساري “فرنسا الابية” : لدى تركيا علاقات قوية مع تنظيم داعش

الادارية في الحزب اليساري “فرنسا الابية” والناطقة باسمه دانييل سيمون، أكدت ان رئيس النظام التركي يدعي أنه يحارب الارهاب، لكنهم يعلمون جيدا مدى العلاقة الوطيدة التي تربطه بتنظيم داعش الارهابي، وأن أردوغان يحرض داعش على شن هجمات ضد الكرد.

وأضافت بأن هذه ليست المرة الأولى التي آتي إلى تركيا، ففي انتخابات العام الماضي قدمت إلى تركيا كمراقب، وكان السيد صلاح الدين ديميرتاش مرشحًا للرئاسة أيضًا، ورغم ذلك لم يطلق سراحه وقاد الانتخابات وهو في المعتقل.

وأشارت إلى أنه في مثل هذه الأوضاع لن يستطيع المرء إدعاء الديمقراطية، فإلى جانب دميرتاش أيضا تم اعتقال ليلى كوفن وهي برلمانية انتخبها الشعب وقضت في السجن عام كامل.

وأوضحت أن كوفن التي أُطلق سراحها، لا تزال مستمرة في إضرابها عن الطعام، لأنهم لم ينفذوا مطلبها بإنهاء العزلة التي تفرضها السلطات التركية على القلائد أوجلان.
وأشارت سيمون إلى أنها تعرض قضية ليلى كوفن ومقاومتها في كل مكان دعيت إليه، وأن قضيتها شغلت التلفزيون الفرنسي منذ اليوم الأول من مقاومتها وإضرابها عن الطعام وكيف أنها كسرت صمت الصحافة الفرنسية.

واختتمت سيمون حديثها بالإشارة إلى الاحتلال التركي لعفرين والتهديد بمزيد من الاحتلال قائلة: “إن أردوغان يحضر حالياً لاحتلال جديد في مناطق شمال وشرقي سوريا. وإن المنطقة الوحيدة التي تمارس الديمقراطية والحرية في سورية هي منطقة روج آفا.

قد يعجبك ايضا