قتلى وجرحى في تفجير سيارة مفخخة بالقائم غربي العراق

مسلسل التفجيرات عن طريق السيارات المفخخة على ما يبدو عاد من جديد إلى محافظة الأنبار غربي البلاد.

مركز الإعلام الأمني العراقي، أكد في بيان بأن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة وعشرون آخرون بجروح، نتيجة تفجير سيارة مفخخة نوع كيا، كانت مركونة بإحدى الأسواق الشعبية وسط قضاء القائم الواقع على الحدود السورية العراقية، غربي الأنبار، فيما لم تعلن أيُّ جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

وتنتاب المخاوف أهالي القضاء من عودة الهجمات الإرهابية على مناطقهم الغربية خاصة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عزمها على سحب قواتها المقاتلة ضد تنظيم داعش الإرهابي من سوريا.

أهالي القضاء طالبوا القوى العراقية والحكومة استكمال الكابينة الوزارية، والالتفات إلى المناطق المستعادة من داعش، وإعادة المهجرين إلى مدنهم وتأمينها، بعد أن أضحى داعش يشكل خطراً جديداً على المدن التي كان يسيطر عليها سابقاً.

إلى ذلك أدان رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، التفجير، داعياً إلى اتخاذ خطوات حقيقية وعاجلة، لإيقاف الخروقات المتكررة في المحافظات المحررة، من خلال مضاعفة الجهد الاستخباري، وزيادة إمكانات القوى الأمنية.

وقال الحلبوسي في بيان صحفي له، ان “تكرار التفجيرات بهذه الوتيرة في المناطق المحررة، يعد مؤشراً خطيراً ينبغي الحذر منه، مجدداً دعوته لتعزيز أعداد عناصر القوات الأمنية في هذه المناطق، لحفظ الأمن والاستقرار.

وتمت استعادة القائم، المعقل الأخير لتنظيم داعش الإرهابي بالعراق، في تشرين الثاني نوفمبر عام ألفين وسبعة عشر، من قبل القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق