مادورو يؤدي اليمين لتولي فترة رئاسية ثانية

أدى رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو اليمين الدستورية أمام المحكمة العليا لتولي فترة جديدة في المنصب متجاهلا انتقادا عالميا بأن زعامته غير مشروعة بعد انتخابات أثارت خلافا واسعا العام الماضي.

وفي مراسم حضرها رؤساء بوليفيا وكوبا والسلفادور ونيكاراجوا، أدى مادورو اليمين أمام هيئة المحكمة العليا المؤيدة للحكومة والتي حلت في الكثير من الأدوار محل الكونجرس الذي تقوده المعارضة.

وعلى الرغم من حضور هؤلاء الزعماء لمراسم تأدية اليمين، قال رئيس باراجواي ماريو عبده إنه قرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا وإنه سيسحب على الفور الدبلوماسيين الموجودين في كراكاس.

كما سحبت بيرو القائم بأعمالها من العاصمة الفنزويلية احتجاجا على الخطوة، وقالت إنها ستمنع مادورو ومئة شخص على صلة به أو بحكومته من دخول البلاد.

وكان مادورو قد فاز بفترة رئاسية جديدة مدتها ست سنوات في مايو أيار الماضي، لكن خصومه الرئيسيين نددوا بهذه الانتخابات وزعموا حدوث مخالفات ضخمة.

وتشهد فنزويلا منذ خمس سنوات أزمة اقتصادية حادة أدت إلى تضخم كبير وهجرة جماعية ونقص حاد في المواد الغذائية والأدوية.

وكثيرا ما يلقي مادورو باللوم في المشكلات التي تعاني منها بلاده على ما يصفه بأنه “حرب اقتصادية” أمريكية لكن منتقديه يقولون إن الأزمة دليل على فشل السياسات الاشتراكية التي بدأت في عهد سلفه هوجو تشافيز.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق