حكم بالسجن على مقاتلة كردية حاربت ضد داعش

في لقاء مع صحيفة تايمز البريطانية، تقول القناصة الكردية الإيرانية ضمن وحدات حماية المرأة “جوانا بالاني” التي تحمل الجنسية الدنماركية، أن الحكومة الدنماركية تتعامل معها مثل مسلحي تنظيم داعش الإرهابي العائدين إلى البلاد.

المقاتلة أضافت بأنها حصلت على شقة في أحد أحياء العاصمة الدانماركية كوبنهاغن، حيث الكثير من الإرهابيين، الذين يعرفون ملامحها مما كان يضطرها للخروج وهي ترتدي صدرية مضادة للرصاص.
التقرير يذكر بأن شقتها تعرضت لمداهمة من قوات الأمن الدنماركية بحثاً عن الأسلحة، وأن السلطات صادرت النسخة الوحيدة من كتاب ذكرياتها الموسوم “مقاتلو الحرية”، بعد أن اعتبروه دليلاً ووسيلة لكسب المسلحين.
وبحسب التقرير فإن “جوانا بالاني” تنتظر عقوبة السجن تسعة أشهر في وحدة سكنية خاصة بسجناء عناصر داعش بتهمة انتهاك القانون والسفر إلى الشرق الأوسط للقتال ضد التنظيم الإرهابي.
وذكرت المقاتلة أن القاضية ظلت تقول لها في أربع جلسات محاكمة، أنها تمثل تهديداً، ولم يشكروها أبداً على قتال الإرهابيين على مدى سبع سنوات على غير ما كانت تتوقع.
جوانا بالاني عبر عن شعورها بالحزن لحرمانها من المشاركة في معركة تحرير الرقة، متمنية ً تشكيل جيش عالمي للنساء.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق