إيرلندا _ العنف النفسي والعاطفي في العلاقات الخاصة جريمة

بعد أن دخل قانون العنف الأسري، الذي يهدف لتوفير الحماية لضحايا الانتهاكات العاطفية والنفسية حيز التنفيذ ، قال وزير العدل والمساواة الإيرلندي “شارلي فلاناغان” في بيان، الأربعاء، بأن القانون الجديد هو رسالة مفادها أن المجتمع لن يتحمل بعد الآن خرق الثقة التي ارتكبها أحد الشريكين ضد الآخر في سياق خاص.

وفي استطلاع أجراه الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية في عام 2014 حول العنف ضد المرأة، قالت حوالى ثلث النساء الأيرلنديات إنهن تعرضن للعنف النفسي من قبل الشريك، 23٪ ممن شملهن الاستطلاع تعرضن لسلوك السيطرة، و 24٪ منهن تعرضن لسلوك مسيء، وقالت 12٪ أنهن واجهن ملاحقة، بما في ذلك المطاردة عبر الإنترنت.
إيرلندا واحدة من عدد قليل من البلدان التي جرمت العنف النفسي أو العاطفي، إلى جانب فرنسا التي جرّمت العنف النفسي في العلاقات الخاصة، مع عقوبة السجن ودفع الغرامة في عام 2010 ، وكذلك إنكلترا و ويلز اعتبرتا التحكم القسري في العلاقات الخاصة جريمة جنائية في عام 2015. كما تبنت اسكتلندا أيضًا تدبيراً مماثلاً العام الماضي.
وشمل القانون الإيرلندي الجديد تدابير إضافية لمكافحة العنف الجنسي، بما في ذلك تجريم الزيجات القسرية، وإلغاء التشريعات التي كانت تسمح في السابق بالزواج من القاصرات، والسماح لضحايا العنف المنزلي بالتقدم بطلب للحصول على أوامر حماية السلامة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق