أردوغان يرفع قضية ضد مدير بنك بسبب تغريدة اعتبرها إهانة له

لم ينجح مدير بنك “إتش إس بي سي” في تركيا من تجنب الملاحقة القانونية بتهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب تغريدة على تويتر تعود لعام 2013، تضم مقطع فيديو يبيّن تطابق أحداث احتجاجات تركيا في نفس العام ولقطة من فيلم يروي آخر أيام هتلر، لينضم بذلك إلى قافلة طويلة من المتهمين بسبب تغريدة.
صحيفة فاينينشال تايمز البريطانية، ذكرت أن التحقيقات مع سليم كيرفانجي الرئيس التنفيذي للبنك، استندت إلى مقطع فيديو نشره مدير البنك قبل 5 سنوات، واعتبرت نيابة إسطنبول أنه يساند الاحتجاجات المناهضة للحكومة في 2013.
كرفانجي الذي أدلى بإفادته أمام المحققين في سبتمبر الماضي، ينتظر قرارا إما بملاحقته قضائيا وإما إنهاء التحقيقات، واعتبرت السلطات التركية المقطع الذي يشبه احتجاجات تركيا في 2013 بفيلم الانهيار الذي يروي آخر أيام هتلر، بمثابة إهانة للرئيس التركي.
لكن المفارقة أن تلك الواقعة حدثت قبل وصول أردوغان لمنصب رئيس الجمهورية، إذ كان يشغل حينها منصب رئيس الوزراء، بينما ينفي كرفانجي تعمّد إهانة أردوغان أو أي مسؤول حكومي آخر.
قضايا أردوغان المرفوعة ضد المنتقدين له في التغريدات، تحولت إلى مادة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال ناشطون إن أردوغان نصب نفسه الرئيس الأكثر إهانة في العالم بسبب هذه القضايا. وقال مغرد:
يُعتبر رئيس النظام التركي الأكثر إهانة في العالم، فمنذ انتخابه في أغسطس 2014، رفع 1845 دعوى قضائية بتهمة الإهانة، ولم يقتصر الأمر على الداخل التركي، فمشاكله وملاحقاته القضائية امتدت للقارة الأوروبية.

تعليق 1

  1. احمد امين يقول

    نصيحتي للجميع اياكم السفر الى تركيا بكل بساطة يمكن جركم الى المحاكم والسجن بسب موقف ضد سياسة اوردوغان

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق