اجتماع بشرق الفرات بين قيادة التحالف الدولي وقسد

في وقت يهدد فيه رئيس النظام التركي بشن عملية عسكرية في الشمال السوري التي تنتشر فيها قوات للتحالف الدولي بقيادة واشنطن إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اجتماعاً جرى بين قيادة قوات التحالف الدولي وقيادة قوات سوريا الديمقراطية، في حقل التنك النفطي، القريب من الجيب الأخير لتنظيم “داعش الإرهابي، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، فيما دام الاجتماع لقرابة ساعتين، وسط تحليق طائرتين مروحيتين في أجواء حقل التنك، لحماية المجتمعين.
مصادر موثوقة أكدت بأن الطرفان بحثا خلال الاجتماع كيفية إنهاء وجود سيطرة التنظيم في شرق الفرات، والعملية العسكرية القائمة هناك.

ويأتي هذا عقب استقدام التحالف الدولي شحنة معدات عسكرية ولوجستية ووقود إلى قواعده العسكرية في شمال وشرق سوريا، حيث أكد المرصد السوري بأن عدد الشاحنات بلغت نحو 150 شاحنة، حملت وقوداً لطائرات التحالف الدولي وعربات الهمر والعربات المتواجدة لدى قوات التحالف الدولي وفي قواعدها العسكرية، إضافة لمعدات عسكرية ولوجستية، ضمن عملية تعزيز تواجدها والاستمرار في إمداد قواتها ضمن هذه القواعد.

وتجدر الإشارة بأن هذه التعزيزات والإمدادات التي وصلت إلى شمال وشرق الفرات تعتبر الدفعة الثانية خلال هذا الشهر، حيث دخلت شحنة من الأسلحة والمعدات العسكرية قبل أسبوعين عبر معبر سيمالكا قادمة من إقليم كردستان، تضم نحو 75 شاحنة، تحمل عربات همر وأسلحة وآليات أخرى.

تعليق 1

  1. nor56 يقول

    يهمنا الأخبار الموثوقه
    عن هجين وتحريرها من الإرهاب
    وعن سوريا الحبيبه وتحريرها من الإرهاب لتعود كما كانت وننعم بالأمن والأمان

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق