تدشين أول قرية خاصة بالمرأة باسم “JIN WAR”

دشنت المؤسسات والتنظيمات الخاصة بالمرأة في مقاطعة الجزيرة، أول قرية خاصة بالمرأة باسم “جن وار”، “JIN WAR”، وذلك خلال احتفالية حضرها ممثلين عن الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، والإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة، والعشرات من النساء.

ونظم الاحتفال الذي اقيم في ساحة القرية التي سيبدأ العمل في بناءها في وقت قريب، والواقعة في منطقة درباسية من قبل اللجنة المشرفة على بناء القرية والمؤلفة من 15 عضوة.

وحضر الاحتفالية الرئيسة المشتركة لمجلس الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف، الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو، الناطقة الرسمية باسم وحدات حماية المرأة نسرين عبد الله، ممثلات عن هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة، وإداريات مؤتمر ستار، والعشرات من نساء درباسية وعامودا وبلدة زركان.

وبدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف كلمة باركت في بدايتها تدشين قرية المرأة “جن وار” الأولى من نوعها على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وجميع النساء العالم، وتابعت بالقول “ان الانتصارات والانجازات التي تحققت في روج آفا هي بفضل تضحيات المناضلين والمناضلات، وفكر وفلسفة قائدنا أوجلان، وكان للمرأة دور أساسي وريادي في هذه الانتصارات والانجازات، فالمرأة في روج آفا تسلحت بفكر وفلسفة القائد أوجلان الذي يناضل من أجل بناء امرأة تكون لائقة بالدور الذي لعبته على مر العصور، وعليه فقد خطونا خطوات كبيرة ومهمة في إعادة المرأة إلى مكانها الطبيعي في المجتمع، من خلال مشاركتها في كافة المجالات، ومراحل الثورة، وترسيخ نظام الرئاسة المشتركة”.

وعن الهدف من تدشين هذه القرية قالت هدية يوسف “كنا قد وضعنا مخطط تدشين وبناء هذه القرية منذ 3 أعوام، وهدفنا من ذلك هو بناء قرية خاصة للمرأة تعيش فيها حياة طبيعية وتعتمد فيها على ذاتها وتدير نفسها بنفسها، واليوم نحقق هذا الهدف بتدشين القرية، وستكون هذه القرية أساس بناء مجتمع ديمقراطي حر وبفكر المرأة الحرة الطبيعية”.

الناطقة باسم وحدات حماية المرأة نسرين عبد الله، نوهت بأنهن من خلال تدشين هذه القرية يكونون قد حققوا حلم قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في بناء مجتمع ديمقراطي حر، والعودة إلى الحياة الطبيعية، وتابعت بالقول “المئات من المناضلات استشهدن في ساحات المقاومة حتى نصل إلى يوم كهذا، ونبني قرية للمرأة والتي بها ستنشر الحرية الحقيقة إلى كافة المدن والقرى، ونتخلص من السلطة الذكورية”.

كما قالت الإدارية برابطة المرأة الحرة في روج آفا وعضوة لجنة بناء قرية المرأة آخين آمد “منذ 3 سنوات نخطط لبناء قرية JIN WAR ، واليوم بالعمل الدؤوب من قبل عضوات المؤسسات كرابطة المرأة، دار المرأة، ومؤتمر ستار، والمؤسسات الأخرى، وصلنا لوضع الحجر الأساس لتدشين هذه القرية”.

وأفادت آخين آمد بأن زوجات المناضلين، والنساء اللواتي يعشن لوحدهن، ويودون العيش بشكل جماعي سيعشن في هذه القرية، ويدرن أنفسهن بأنفسهن، أضافت “كما سيفتتح في القرية أكاديميات ومدارس لتعليم الأطفال، وحدائق”.

وقالت الرئيسة المشتركة لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة الجزيرة عدالت عمر في كلمة ألقتها خلال الحفل “هذه القرية ستكون منبعاً لنشر المحبة والسلام في العالم، وترسيخ أسس التعاون التشاركية، التي هي أساس المجتمع الطبيعي”.

وبعدها قامت النساء بتدشين القرية من خلال وضع حجر الأساس لبناء المنازل في القرية، وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تنادي بحرية المرأة وتحي قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وتخلد المناضلات.

وعبرت كافة النساء الحاضرات في الاحتفالية عن فرحتهن ببناء قرية خاصة بالمرأة.

وانتهت الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية لفرقة الهلال الذهبي.

وأكدت اللجنة المشرفة على بناء قرية جن وار “JIN WAR”  بأنهن سيعملن بكل طاقاتهن لإتمام بناء القرية في أقرب وقت.