إسرائيليات يعلنَ الإضراب احتجاجاً على العنف بحق النساء

في ظل تصاعد جرائم العنف المرتكبة بحق النساء والفتيات في إسرائيل والتي ذهب ضحيتها خلال هذا العالم 24 أمرأة، قررت ناشطات إسرائيليات لفت أنظار الحكومة التي قصرت جهاتها الأمنية في الحد من ذلك العنف، وتجاهلته في معظم الاحيان.

الناشطات الاسرائيليات وجهن دعوة من قبل المنظمات النسائية، احتجاجاً للزيادة المسجلة في جرائم القتل التي تستهدف النساء والفتيات.

لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية أصدرت بيان يؤكد على دعمها للإضراب النسوي العام، الذي يعتبرالأول من نوعه على إهمال السلطات العنف والجرائم القتل ضد النساء، في ظل استفحال الظاهرة الخطيرة ، داعية ً الى دعم وإنجاح الإضراب، بأوسع مشاركة فيه.

من جهتها، قالت مديرة جمعية نساء ضد العنف” نائلة عواد” إنّ “التحرّك لإعلان حالة طوارئ أتى بمبادرة من جمعيات نسوية فلسطينية وناشطات في المجتمع الإسرائيلي، وان الهدف من الاضراب ومن هذا الاحتجاج هو الوقوف ضد هذه الجرائم البشعة الأخيرة ، وانه حان الوقت لفضح هذه السياسة.

وأن هذه الظاهرة تستفحل أكثر، وخصوصاً الجرائم التي ترتكب بحق النساء لكونهن نساء، ومسؤوليتنا جميعاً، وليس النساء وحدهن، أن نتصدى لهذا الإهمال المتعمد، بحسب ما عبر البيان .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق