المدارس التركية تترك الطلاب الأكراد على الهامش

بدأ 25 مليون طالب منهم 17 مليوناً دون سن 18 عاماً العام الدراسي الجديد في تركيا. لا نعرف عدد الطلاب الذين يُعرفون على أنهم غير أتراك، من حيث العرق، إذ لم يعد تعداد البلاد يطرح ذلك السؤال. ووفقاً لمصادر مختلفة، فإن ما بين 17 في المئة و22 في المئة من السكان هم من الأكراد، بينما ينتمي 7 في المئة إلى 12 في المئة إلى أقليات أخرى. ووفقاً لمعهد الإحصاء التركي، كان عدد سكان تركيا 80 مليون نسمة في عام 2017.
في بلد يُعرف فيه حوالي 20 مليون شخص على أنهم غير أتراك، يكون التعليم باللغة التركية. وهذا له آثار خطيرة على المشهد التعليمي، لا سيما في جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية. عندما تختلف اللغة الأم عن اللغة الرسمية للتعلم، يكون الإنجاز التعليمي منخفضاً في الغالب. وعدد الأطفال الذين يتسربون من المدارس مرتفع في المنطقة الكردية. ويكافح الأطفال الأكراد بسبب ضعف التواصل نظراً للوصمة والتهميش والسلوك السلبي والمشاكل المتعلقة بالثقة بالنفس. ونتيجة لذلك، نادراً ما يتسنى لهم تطوير إمكاناتها الكاملة.

ووفقاً لبحث أجري في عام 2009 وسط السكان الناطقين باللغة الكردية، فإن 46 في المئة لم يكملوا التعليم الأساسي، وهو ما يمثل 9 في المئة من إجمالي السكان الأتراك. وتصل نسبة الأمية في السكان الناطقين باللغة الكردية حوالي 37 في المئة. وبالنسبة للنساء الكرديات، فإن الأعداد أسوأ من ذلك إذ أن 80 في المئة من النساء الكرديات إما أميات أو لم ينتهين من التعليم الابتدائي.
وفي أعقاب وصول حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى السلطة في عام 2002، حدثت بعض التطورات في استخدام اللغة الكردية. تم تأسيس قناة تلفزيونية ناطقة باللغة الكردية في عام 2009 وتم تأسيس إدارات تدريس كردية في عدد قليل من الجامعات. وفي عام 2012، تم السماح بدورات اللغة الكردية في المدارس بصورة اختيارية، على الرغم من أن هذا لم يتم تنفيذه على نطاق واسع. وفي كل مدينة كردية، تم اختيار عدد قليل من المدارس للدروس الكردية الاختيارية لمدة ساعتين، ولكن لم تبدأ الدروس قط إذ قال المسؤولون إن ثمة نقصاً في المدرسين أو قلة الطلب.
ويوجد في المنطقة الكردية مدرستان أو ثلاث مدارس تقدم حصتين من الدروس الكردية الاختيارية كل أسبوع. تستخدم الحكومة هذه المدارس لكي تظهر للمسؤولين الأجانب مدى ديمقراطية تركيا عندما يزورون المنطقة. وبعد إعلان حالة الطوارئ في يوليو 2016، تم إغلاق أقسام تدريس اللغة الكردية في الجامعات، وتم إغلاق المنظمات غير الحكومية العاملة باللغة الكردية، وتم محو الأسماء الكردية من مدننا، وتم تجريم كل شيء يتعلق باللغة الكردية مرة أخرى.

في نهاية الأسبوع الماضي، التقت الأحزاب الكردية في تركيا في ديار بكر وأقامت منصة لغوية كردية. وبعد ورشة العمل، أصدروا بياناً يقول “التعليم باللغة الأم هو أحد حقوق الإنسان الأساسية، وهناك أكثر من 25 مليون كردي في تركيا. وكمواطنين أتراك، يطالب الأكراد بأن تكون اللغة الكردية لغة تعليم من المدرسة الابتدائية إلى الجامعة”.
اليوم، تلقى ملايين الأكراد، مثلي، تعليمهم في المدارس التركية ولا يعرفون لغتهم الأم. أتذكر كيف شعرت بالخجل عندما أخبرني أستاذي أن “اللغة الكردية سيئة وكذلك الناس الذين يستخدمون اللغة الكردية”. أتذكر وأنا أصحح لأمي وأنا طفلة عندما استخدمت كلمات باللغة الكردية. لم أكن أريدها أن تكون شخصاً سيئاً. في جيلي، لم يتمكن ملايين الأطفال الأكراد من تطوير علاقات وثيقة مع أقاربهم الأكبر سناً، حتى مع والديهم في بعض الأحيان، بسبب حاجز اللغة. كما علمونا في المدرسة، أردنا أن نكون من الأتراك الفخورين الصالحين.
من المحزن جداً أن نرى أنه بعد 30 عاماً، ما زلنا في نفس الوضع. لم يتغير شيء بالنسبة للأطفال الأكراد. أعلم كيف يشعرون. هناك فقدان للتواصل: لا يوجد ماض، لا يوجد تاريخ عائلي لأنهم لا يفهمون بعضهم البعض. من ناحية، لديك عائلة كبيرة، ولكن من ناحية أخرى أنتم غرباء لأنك لا تستطيع التواصل.
قبل أسبوعين، قال وزير التربية ضياء سلجوق في مؤتمر صحفي إن تركيا بحاجة إلى معلمين يعرفون اللغتين التركية والعربية، للمساعدة في تعليم اللاجئين السوريين البالغ عددهم 3.5 مليون في البلاد. وسألته عبر موقع تويتر “هناك الملايين من الطلاب الأكراد، ألا يحتاج هذا البلد إلى معلمين يعرفون اللغة الكردية؟”
بالطبع، لم يرد.

نورجان بايسال 

المصدر: الأحوال التركية 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق