بلجيكا تستقبل أيسلندا، وكرواتيا تستضيف إسبانيا بدوري الأمم الأوروبية

بعد تحقيقه لفوزين متتاليين في المسابقة على حساب المنتخب الإيسلندي، والمنتخب السويسري متصدر المجموعة الأوروبية الثانية بهدفين مقابل هدف واحد، يستضيف المنتخب البلجيكي صاحب المركز الثالث في مونديال روسيا الصيف الماضي، في ملعب الملك بودوان في العاصمة بروكسيل المنتخب الايسلندي متذيل ترتيب المجموعة بدون نقاط، وستدخل الشياطين الحمر المباراة سعياً لتجديد فوزها على المنتخب الأيسلندي المتواضع، وتبدو حظوظ الفريق البلجيكي وافرة لتحقيق الفوز و بغلة وفيرة من الأهداف لضمان صدارة المجموعة وبالتالي ضمان التأهل للدور نصف نهائي البطولة شريطة ان لا يخسر المنتخب البلجيكي في مباراته المقبلة مع المنتخب السويسري في لوزيرن، أما الفريق الأيسلندي فسيحاول بدوره الخروج من ملعب الشياطين بأقل الخسائر ليودع منافسات المستوى الأول بصورة مشرفة.
وستتجه أنظار عشاق الكرة العالمية صوب العاصمة الكرواتية زغرب وبالتحديد لملعب ماكسيمير لمتابعة اللقاء المرتقب بين صاحب الأرض المنتخب الكرواتي صاحب الميدالية الفضية بكأس العالم 2018، والمنتخب الإسباني الذي تغلب عليه في ليلة تاريخية وبنتيجة ثقيلة جداً لن ينساها الكروات على مدى التاريخ، لذلك سيحاول الناريون رد الدين للماتدور الاسباني وتحقيق الفوز وبالتالي رفع رصيدهم لأربع نقاط والحفاظ على آمالهم وحظوظهم المشروعة في البقاء بالمستوى الأول من البطولة وذلك لن يتحقق الا بالفوز على المنتخب الإسباني ثم محاولة المنافسة على حجز بطاقة التأهل من المجموعة الرابعة، خاصة أن المباراة ستشهد عودة الجماهير الكرواتية لمؤازرة منتخبها المحبوب وصيف بطل العالم.
بدوره يتطلع المنتخب الإسباني إلى الفوز في هذه المباراة، للعبور إلى المربع الذهبي للبطولة، والتأكيد على المستوى الجيد الذي قدمه، في المواجهتين الأوليتين وبالتحديد منذ إسناد المهمة للمدرب لويس إنريكي، عقب الخروج المبكر من كأس العالم 2018.ويسعى المنتخب الإسباني، إلى استعادة نغمة الانتصارات في البطولة، والتي توقفت في الجولة الماضية، عندما خسر (2/3) على ملعبه في إشبيلية، أمام المنتخب الإنكليزي، ولهذا يحتاج المنتخب الإسباني إلى الفوز، في العاصمة الكرواتية زغرب، للعبور لدور قبل نهائي البطولة، علما بأن المباراة الأولى بين الفريقين، في المجموعة الرابعة، انتهت بفوز كاسح بسداسية نظيفة للاروخا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق