انطلاق محادثات موسكو للسلام بشأن افغانستان

انطلقت في موسكو يوم الجمعة محادثات سلام متعددة الأطراف بشأن أفغانستان بمشاركة حركة طالبان والمجلس الأعلى للسلام في أفغانستان لكن دون حضور وفد رسمي للحكومة الأفغانية.

ودعت روسيا 12 دولة وطالبان التي تقاتل لإعادة فرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية بعد الإطاحة بها عام 2001 على يد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لكن واشنطن والحكومة الأفغانية التي تدعمها رفضتا الدعوة.

وقال ممثل عن المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان، وهو منظمة غير حكومية تشرف على جهود السلام، إنه مستعد لإجراء محادثات مع حركة طالبان وطالبها بتحديد موعد لبدء المفاوضات.

ورفض الرئيس الأفغاني أشرف غني الدعوة على أساس أن المحادثات مع طالبان يجب أن تقودها الحكومة. ورغم ذلك قررت روسيا المضي قدما في المحادثات وهي خطوة أغضبت كابول التي ترى أن الاجتماع يمكن أن يعقد عملية سلام تقودها الولايات المتحدة.

ويشارك في المحادثات ممثلون عن إيران والصين وباكستان وطاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان.

وتسلط المحادثات الضوء على دور روسيا المتزايد في أفغانستان بعد عقود من انسحاب القوات السوفيتية من البلاد في ظل خطط لضخ استثمارات وتواصل دبلوماسي وثقافي ودعم عسكري محدود للحكومة المركزية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق