ارتفاع حالات الوفاة المشبوهة بين المعتقلين في السجون التركية

مصادر حقوقية أشارت إلى تردي الإوضاع الصحية عموماً في المعتقلات التركية، مع تزايد حالات الوفيات بين المعتقلين، ورفض إدارات السجون طلبات العلاج للعديد من السجناء والمحتجزين الذي يعانون من الامراض.

المصادر نوهت لوفاة أحد المعتقلين في سجن كيرسوني، بعد رفض إدارة السجن السماح له بالعلاج.

وفي السياق أفاد تقرير لمركز ستوكهولم للحريات بأن السلطات التركية اعتقلت نحو 6000 عضو من حزب الشعوب الديمقراطي، من بينهم 43 عضو مجلس بلدي و101 عضو مجلس مقاطعة، في حين مازال 53 رئيس بلدية قيد الاعتقال.
ويعاني السجناء من ظروف صحية بائسة ومتردية، كما أن المعتقلين والسجناء المرضى لا يتلقون الرعاية الصحية الأساسية ومحرومون من أبسطها، بحسب ما ذكر مركز ستوكهولم للحريات.

المركز أشار إلى وقوع 123 حالة وفاة مشبوهة في تركيا حتى سبتمبر 2018، قالت السلطات التركية أن سبب الوفاة هو “الانتحار” وذلك من دون إجراء تحقيقات مستقلة وفعالة.

يأتي هذا فيما أعلنت النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلي غوفين، إضرابها عن الطعام في السجون التركية، وذلك بعد رفض السلطات جلبها إلى المحكمة لسماع أقوالها بسبب انتقادها لحكومة العدالة والتنمية، إثر تدخلها عسكريا في سوريا، وطالب الادعاء العام بحبسها بين 17 و31 سنة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق