مساعي أمريكية لتصفير صادرات النفط الايرانية

لايزال المسعى الامريكي نحو إيران يهدف لتصفير الصادارت النفطية الإيرانية بشكل تدريجي وذلك لمنع حدوث ارتفاع في أسعار النفط، في وقت أشارت فيه الخارجية الأمريكية إلى عدم استعداد إيران للجلوس على طاولة المفاوضات.

وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو أوضح عدم وجود أي إشارت بشأن استعداد إيران للتفاوض، وأضاف أنهم يأملون أن تقوم السلطات الإيرانية بذلك، معبراً عن اعتقاده بأن الشعب الإيراني سيطلب من نظامه القيام بذلك.

بومبيو أكد أن هدف العقوبات هو تحجيم التأثير الإيراني الذي يزعزع الاستقرار في المنطقة، إضافة لوقف حملة الاغتيالات التي تدبرها طهران في أوروبا، ومنعها من دعم حزب الله اللبناني الذي يهدد الامريكيين والإسرائيليين، وأكد المسؤول الامريكي ان النظام يستغل ثروات الشعب الإيراني للتحريض على الإرهاب حول العالم على حد قوله.

الممثل الأمريكي الخاص بإيران برايان هوك أكد من جهته عزم بلاده تصفير صادرات إيران النفطية من خلال نهج “متدرج” باستخدام أقصى الضغوط من دون رفع أسعار النفط، عبر منح واشنطن إعفاءات مؤقتة من العقوبات لثماني دول.

المسؤول الامريكي حذر جميع الموانئ وشركات التأمين العالمية، من التعامل مع السفن الإيرانية، وقال إن أي تعامل بهذا الشأن، ينطوي على ما وصفه بمسؤولية قانونية، خاصة بعد إعادة فرض الحزمة الثانية من العقوبات الامريكية على إيران.

وبحسب هوك فإن تقديم أي خدمات لشركات الشحن الإيرانية المشمولة بالعقوبات سيؤدي إلى فرض عقوبات أميركية، مضيفاً أنه من قناة السويس إلى مضيق ملقا وكل النقاط بينهما أصبحت ناقلات النفط الإيرانية الآن مسؤوليات قانونية عائمة بحسب المسؤول الامريكي.

في المقابل، قال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني إن بلاده ستزدهر تحت العقوبات وستهزم الولايات المتحدة في الحرب الاقتصادية على حد زعمه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق