الخارجية الروسية: الإرهابيون يعرقلون إقامة المنطقة منزوعة السلاح في إدلب

يبدو إن روسيا غير راضية عن سير اتفاقها مع النظام التركي حول إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب وأجزاء من محافظات أخرى، رغم التصريحات الإعلامية التي تشدد على ضرورة إنجاح الاتفاق، وذلك بسبب فشل المخابرات التركية في ضبط الفصائل المسلحة والتنظيمات الإرهابية التي تدعمها.
المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قالت في مؤتمر صحفي إنه من السابق لأوانه الحديث عن استكمال اتفاق سوتشي، بسبب الاستفزازات اليومية التي يقوم بها إرهابيو ما تسمى جبهة النصرة وحلفاؤهم من التنظيمات المسلحة غير الشرعية، وفق تعبيرها.

في سياق ذلك أعلن المركز الروسي في قاعدة حميميم العسكرية شمال غرب سوريا، إن ثمانية عناصر من قوات النظام السوري، أصيبوا بجراح، جراء قصف للفصائل المسلحة استهدف بلدة خربة العروس بريف محافظة اللاذقية.
رئيس مركز حميميم، الفريق فلاديمير سافتشينكو، أشار في مؤتمر صحفي إلى أن من اسماهم المجموعات المسلحة غير الشرعية تواصل انتهاكاتها لنظام وقف الأعمال القتالية في منطقة إدلب لخفض التوتر وفق تعبيره.
سافتشينكو قال إنه تم خلال أربع وعشرين ساعة رصد أربع عمليات قصف للفصائل المسلحة في المنطقة منزوعة السلاح، من ضمنها القصف الذي طال بلدة خربة العروس بريف اللاذقية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق