ترحيب بقرار أمريكا رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب

تنطلق المرحلة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين السودان والولايات المتحدة والتي تم تصميمها لتوسيع التعاون الثنائي وتحقيق مزيد من التقدم في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة بعد نجاح المرحلة الأولى والتي توجت برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان.
وقالت الخارجية السودانية في بيان ان السودان يعلن ترحيبه بإعلان الولايات المتحدة استعدادها للبدء في مرحلة إلغاء تسمية السودان كدولة راعية للإرهاب وتعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين، وأكد جاهزيته واستعداده للانخراط في مسارات المرحلة الثانية وصولاً للأهداف المرجوة.
من جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان إن واشنطن ترحب بالتزام السودان بإحراز مزيد من التقدم في مجال حقوق الإنسان والحريات الدينية وحرية الصحافة وتحسين وصول المساع

كما ان استمرار إدراج السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب يجعله غير مؤهل للإعفاء من الديون خاصةَ انه يعاني منذ انفصال الجنوب عام 2011 آخذا معه ثلاثة أرباع الإنتاج النفطي، وهو أمر يحتاجه بشدة للحصول على تمويل من مقرضين مثل صندوق النقد والبنك الدولي.
ورفعت واشنطن قبل عام عقوبات تجارية على السودان بعدما استمرت 20 عاما، الا ان اقتصاديين يقولون إن وجوده على قائمة الدول الراعية للإرهاب مع إيران وكوريا الشمالية وسوريا يتسبب في إحجام المستثمرين والبنوك الأجنبية عن التعامل معه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق