المفوضية في إقليم كردستان : سنعلن نتائج الانتخابات بعد التحقق من الشكاوي

بسبب تأخير اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية وتهديد قوى بعدم المصادقة عليها على خلفية اتهامات بـحدوث تزوير في العملية الانتخابية تتزايد المخاوف في إقليم كردستان من الدخول في فراغ قانوني.
مسؤولون في مفوضية الانتخابات سارعوا الى الإعلان ان النتائج النهائية للاقتراع تتطلب مزيداً من الوقت لحين انتهاء التحقيق في اكثر من الف شكوى تتعلق بما شابت من خروقات وتزوير،إضافة إلى البت في مصير أصوات مهددة بالإبطال في نحو 250 صندوقاً.
المتحدث باسم المفوضية شيروان زرار، اعلن من جهته بانهم سيصدرون النتائج خلال 10 أو 15 يوماً، بعد الانتهاء من عملية التحقيق في الشكاوى.
عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هيمن هورامي، افاد بأن الحكومة المقبلة ستتشكل وفق آلية الغالبية النيابية، موضحاً انه في حال كانت الأطراف والقوى تتوق إلى تحقيق الاستقرار السياسي، عليها أن تحترم الاستحقاق الانتخابي وأن تتعامل بموجبه، بينما قلل قادة في الاتحاد الوطني من هذه التهديدات، وأشاروا الى أن ثقل الاتحاد يكمن في نفوذه الجغرافي والعسكري، ولن تنجح أي حكومة من دونه.

الشهر المقبل ستكون موعد لانتهاء الدورة البرلمانية الحالية في الإقليم، وسط ترجيحات بعدم تمكن الأطراف من تجاوز حال الشد والجذب القائم خلال الفترة المتبقية في ظل توتر العلاقة بين الحزب الديمقراطي الذي حصل على غالبية مقاعد البرلمان الجديد، والاتحاد الوطني ، نتيجة خلافاتهما على تقاسم المناصب في الحكومة الاتحادية، وغياب أي تفاهمات مسبقة لتحديد ملامح الحكومة الكردية المقبلة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق