إعصار مايكل يدمر بلدة في ولاية فلوريدا ويخلف سبعة قتلى

تفقد سكان ولاية فلوريدا الأمريكية الدمار الذي خلفه الإعصار مايكل القوي بعد أن دمر بلدات ساحلية وتسبب في مقتل سبعة أشخاص.

ووصل الإعصار مايكل لليابسة يوم الأربعاء قرب بلدة مكسيكو بيتش في شمال غرب ساحل فلوريدا. وكان وقت وصوله ثالث أقوى إعصار يجتاح الولايات المتحدة، إذ صحبته رياح سرعتها 250 كيلومترا في الساعة وتسبب في ارتفاع كبير في الأمواج أدى لفيضان مياه البحر.

وقال مسؤولو الولاية إن القتلى لقوا حتفهم في فلوريدا وجورجيا ونورث كارولاينا جراء سقوط أشجار وحوادث مرتبطة بالإعصار.

ووصل مايكل إلى اليابسة بقوة إعصار من الفئة الرابعة ثم ضعف تدريجيا خلال الليل ليتحول إلى عاصفة مدارية حملت أمطارا غزيرة ورياحا عاتية إلى ولايات جورجيا وساوث ونورث كارولاينا.

وأعلنت فرجينيا حالة الطوارئ قبل هبوب العاصفة.

ونُقل كثير من المصابين في فلوريدا إلى بنما سيتي التي ضربها الإعصار بشدة والواقعة على مسافة 32 كيلومترا شمال غربي مكسيكو بيتش.

وما زالت ساوث ونورث كارولاينا تتعافيان من أثر الإعصار فلورنس الذي ضرب المنطقة قبل أقل من شهر.

وانقطع التيار الكهربائي عن نحو 950 ألف منزل ومتجر وشركة في فلوريدا وألاباما وجورجيا ونورث وساوث كارولاينا يوم الخميس.

وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا إن الأضرار التي خلفها الإعصار من بنما سيتي وحتى مكسيكو بيتش “أسوا كثيرا من توقعات الجميع”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق