اليمن_تلاميذ نجوا من ضربة جوية على حافلة مدرستهم يعودون للدراسة

إلى مدرسة صغيرة بمحافظة صعدة اليمنية عاد تلاميذ نجوا من ضربة جوية على حافلة مدرستهم وبدا عليهم التأثر بشدة لغياب العشرات من زملائهم الذين قتلوا في الغارة.

وغالب أحمد علي حنش (14 عاما) دموعه وهو يتذكر أصدقاءه الذين فقدهم في الهجوم الذي شنه التحالف بقيادة السعودية على سوق في صعدة في أغسطس آب الماضي.

‬‬ومع استئناف الناجين لحياتهم وحضورهم طابور الصباح الرياضي في الفناء الرملي لمدرسة الفلاح الابتدائية أو دخولهم الفصول على مقاعد متحركة إلى جانب زملائهم الجالسين إلى مكاتب خشبية، قال تلاميذ آخرون ومن بينهم صادق أمين جعفر إنهم يخشون وقوع المزيد من الهجمات في البلد الذي تمزقه الحرب.

وفي الشهر الماضي قالت السعودية إن التحالف يقر بأن الهجوم قتل عشرات الأشخاص منهم تلاميذ في الحافلة وأنه لم يكن مبررا.

وشن التحالف آلاف الضربات الجوية، في إطار حملة لإعادة الحكومة المعترف بها دوليا إلى السلطة قتلت مئات المدنيين في مستشفيات ومدارس وأسواق وأفراح.

وأفاد تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بأن نحو نصف مليون طفل تسربوا من التعليم في اليمن منذ عام 2015 ليصل إجمالي عدد الأطفال خارج نظام التعليم إلى مليوني طفل.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق