الاحتلال التركي يواصل تتريك مناطق الريف الحلبي

محاولات الاحتلال التركي لترسيخ هيمنته على المناطق التي يسيطر عليها في سوريا مستمرة وبوسائل عديدة، لا سيما في محافظة حلب وريفها والتي يعدها الاحتلال إرثاً عثمانياً يسعى لاستعادته.

التتريك هي سياسة النظام التركي لربط المناطق السورية بالدولة التركية، وفي آخر نموذج للتتريك أصدر الاحتلال لوحات للسيارات الموجودة في مدينة الباب بريف محافظة حلب، باللغة التركية إلى جانب العربية.

تسجيل السيارات ومنحها اللوحات التي تحمل اللغة التركية مع تراخيص جديدة باللغتين أيضاً، سيتم عبر قسم خاص أنشئ مؤخراً، وستشمل الإجراءات جميع أنواع السيارات بما فيها آليات العمل وسيارات الأجرة.

هذه الخطوة تأتي بدعم وإشراف مباشر من ولاية غازي عنتاب التركية، التي أرسلت وفداً استشارياً إلى ما يسمى المجلس المحلي في الباب، وعلى رأس الوفد نائب والي غازي عنتاب شينول أسمر الذي زار مركز إصدار اللوحات للتأكد من سير العملية.

في سياقٍ منفصل تتواصل في منطقة عفرين بالريف الشمالي الغربي لمحافظة حلب، الاغتيالات بين صفوف الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق اغتيال عنصرين من فصيل ما يسمى فرقة السلطان مراد، في منطقة قسطل كشك بريف مدينة عفرين، بعدة طلقات نارية في الرأس، على يد عنصر من نفس الفصيل، بحسب مصادر مطلعة، قالت إنه لاذ بعدها بالفرار.

كما قتل ثلاثة عناصر من الفصائل التابعة للاحتلال، بانفجار ألغام في منطقة جنديرس بريف عفرين الجنوبي الغربي، وبذلك يرتفع إلى 648 تعداد عناصر الاحتلال الفصائل التابعة له الذي تم قتلهم في تلك المناطق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق