فرانس برس: 900 إرهابي أجنبي معتقل لدى قسد

بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن حققت قوات سورية الديمقراطية في حربها على الارهاب، إنجازات كبيرة على الأرض تمثلت بطرد تنظيم داعش الإرهابي من مناطق واسعة كان يسيطر عليها ومحاصرته في جيب صغير شرق الفرات، ليس هذا فحسب بل يحسب لسوريا الديمقراطية أنها أوقعت بمئات الإرهابيين الأجانب في المنطقة.

معلومات أكدها المتحدث باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود، الذي نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية يوم الخميس، قوله أن قوات قسد تمكنت حتى الآن في حربها على الإرهاب، من إلقاء القبض على نحو 900 عنصر إرهابي أجنبي، وأضاف محمود بأنهم ينحدرون من 40 دولة تقريبا.
وكانت حصيلة سابقة للإدارة الذاتية في الشمال السوري، تحدثت عن احتجاز 520 إرهابيا أجنبيا من عناصر داعش، فيما أوضح المتحدث باسم وحدات حماية الشعب أنه مع استمرار الحرب على الإرهاب فإن قوات قسد لازالت تلقي القبض على إرهابيي التنظيم، لافتا إلى ازدياد أعدادهم خلال الأشهر الأخيرة من المعارك.

لكن محمود أشار إلى أن غالبية الدول التي يتحدر منها الارهابيون تتهرب من المسؤولية وترفض تسلم مواطنيها الذين التحقوا خلال سنوات النزاع السوري بالتنظيم الارهابي، فيما تطالب الإدارة الذاتية بمحاكمة هؤلاء الإرهابيين في بلدانهم.
ومن بين أشهر المعتقلين الأجانب لدى قسد “ألكسندر امون كوتي” و”الشافعي الشيخ” وهما الناجيان الوحيدان من وحدة ضمت أربعة إرهابيين مارست التعذيب بحق صحفيين اضافة الى قطع الرؤوس، وأطلقت عليهم تسمية “البيتلز” كونهم بريطانيين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق