المجلس الأوربي: أردوغان استغل إمكانات الدولة خلال الانتخابات

حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، أساء باستغلاله إمكانات الدولة لصالحه، والمرشحون لم يحصلوا على فرص متساوية خلال الانتخابات الأخيرة التي شهدتها تركيا، بحسب تقرير الجمعية العمومية البرلمانية بالمجلس الأوربي، الذي قدمته البرلمانية الأوكرانية أولينا سوتنيك.

النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي هيشيار أوزساي، قال أمام الجمعية أن الانتخابات لم تكن عادلة بسبب حالة الطوارئ، التي استغلها الحزب الحاكم لإسكات المعارضة، لافتاً أن رئيس حزبه صلاح الدين دميرتاش خاض الانتخابات الرئاسية من داخل السجن، ولم تتح له نفس فرصة رئيس حزب العدالة رجب طيب أردوغان، الذي استخدم إمكانات الدولة لصالح حزبه خلال الحملة الانتخابية.

أوزساي أكد اعتقال العديد من السياسيين، وفي مقدمتهم أعضاء الحزب وصحفيين وناشطين حقوقيين ظلماً، مبيناً أن دميرتاش حبس بصورة منافية لقواعد القانون الدولي والمحكمة الدستورية.

تقرير المجلس الأوربي أشار إلى عقد الانتخابات في ظل حالة الطوارئ التي تم تمديدها ست مرات على الرغم من دعوات وتحذيرات المنظمات الدولية، مبيناً أن قوانين الانتخابات لم تطبق فعليا على أردوغان وحزبه الحاكم.

التقرير ذكر أيضاً الكثير من الانتهاكات التي شابت الانتخابات الأخيرة ومنها:
– توجيه الناخبين بالمناطق الكردية بسبب التعديلات الانتخابية إلى مناطق خارج الأماكن التي يقطنوها مما أثر على النتيجة النهائية للانتخابات.
-لم تسجل أوراق الاقتراع الموزعة على الصناديق بانتظام، وشهدت بعض الصناديق تأخرا.
-ثلث الصناديق التي تمت مراقبتها شهدت تدخل موظفي تأمين الصناديق في عملية التصويت.
-لوحظ توقيع مسبق لتسجيلات فارغة في خمس أعمال الجرد، أو تنفيذ إدخالات غير سليمة، وهو ما يعكس انتهاكا فعليا خلال العملية الانتخابية.
-عدم ختم لجان الاقتراع لمستلزمات لم تستخدم، ووجود قوات أمنية وموظفي تأمين انتخابات وأشخاص غير مخولين يصعب تحديد هوياتهم في عدة مراكز.
-بالإضافة إلى عرقلة وسائل الإعلام والمراقبين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق